شـكيب الخـياري يـطلق النــار على رئيس جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسـان

ناظورتوداي :
 
نشرت جريدة الخبر بتاريخ 16 أبريل الجاري حوارا مع شخص يدعى “س.ش” على اعتباره رئيسا لجمعية الريف لحقوق الإنسان، بخصوص ما يروج له من أقاويل تزعم أن 25 ألف طفل مغربي قد تم بيعهم من طرف راهبة إسبانية بمدينة مليلية، و يـقول شكيب الخـياري في بلاغ لـ ARDH تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، انها ليست هذه المرة الأولى التي يطل فيها هذا الشخص في إشـارة لسعيد الشرامطي ،  عبر وسائل الإعلام حاملا صفة رئيس جمعية الريف لحقوق الإنسان، فقد سبق و أن نددت جمعيتنا يـضيف البلاغ ” بقيامه بانتحال هذه الصفة لتضليله الرأي العام من خلال الإدلاء بتصريحات للقانتين التلفزيتين المغربيتين الأولى و الثانية على التوالي يومي 7و8 من شهر غشت 2010 ” .
 
ويـضيف بـلاغ جميعة الريف لحقوق الإنسـان ” هذا و تجدر الإشارة إلى أن سعيد الشرامطي قد سبق له أن أسس بتاريخ 22 فبراير 2009 جمعية تحت مسمى ” جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان ” بعد اعتقال شكيب الخيار بتاريخ 17 فبراير 2009، في محاولة منه استغلال التشابه بين اسم جمعيته و اسم الـ ARDH ، لأغـراض لا علاقة لها بالدفاع عن حقوق الإنسان” .
 
وذكـرت جمعية الريف لحقوق الإنسـان التي يرأسها شكيب الخياري في ذات البلاغ ، بالعقوبات التي كـان قد قضاها المسمى ” سعيد الشرامطي ” ، بتهة إنتحال هوية الغير ، إلى جانب جرائم أخرى عرضته للحبس للعديد من المرات .
 
ومن ضمن التهم التي قـضى على ذمتها سعيد الشرامطي عقوبات حبسية مختلفة ، يقول بلاغ جمعية الريف لحقوق الإنسـان ” النصب والإحتيال و المشاركة في إخفاء مسروق والمساعدة والتحريض على المغادرة السرية للتراب الوطني ومساعدة أجانب من أجل الدخول السري إلى التراب الوطني وعلى الإقامة غيـر الشرعية ” .
 
وخـلص البلاغ المذيل بالمعتقل الحقوقي سـابقا الأستاذ شكيب الخياري ، بالتـبرء من جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسـان ، و التـأكيد عـلى عدم وجود أيـة عـلاقة تربط التنظيم المذكور بجمعية .