شهر رمضان بالناظور ..رواج تجاري و أجواء روحانية

نــاظور اليوم : نجيم برحدون – خالد الوليد 

يعرف الرواج التجاري بمدينة الناظور حركة دؤوبة قبيل حلول شهر رمضان الفضيل إلى حدود آخر أيام الشهر الكريم ،حيث تعرف مختلف المرافق التجارية بالمدينة إقبالا مختلف النضير من طرف المستهلكين على المنتوجات ,والغذائية منها بصفة خاصة.
 
فمنذ أيام قبيل حلول الشهر المبارك , يسارع المواطنون إلى اقتناء حاجياتهم من الأغذية و المستلزمات لتوفير متطلبات مائدة الإفطار و الإستهلاك الغذائي طيلة أيام هذا الشهر الفضيل ، حيث تعرف أسواق المدينة على اختلافها ، سواء سوق السمك أو سوق الخضر أو المركب التجاري ومحلات بيع التوابل و الفواكه الجافة خاصة التمور، حركة غير مسبوقة و إقبالا مكثفا على الطلب ، وإن أعرب مجموعة من التجار في تصريحات خاصة بـ"ناظورتودي" أن الإقبال هذه السنة يبقى منخفضا مقارنة مع نفس الفترة من  السنوات الماضية , الأمر الذي عزاه المصرحون إلى تزامن رمضان هذه السنة مع فصل الصيف الذي يعرف تكاثرا للمصاريف , إلا أنهم أكدوا أن الحركة تعرف رواجا ملحوظا ، وأن العرض يتماشى مع الطلب ، ولا يوجد أي نقص لأي مادة في الأسواق.
 
 
كما أن تجارة "الشباكية" التي تعتبر مهنة موسمية رمضانية ، تعتبر من أكثر المواد استهلاكا و اقتناءا من طرف المواطنين , نضرا لما لها من أهمية غذائية و معنوية لدى المستهلك المغربي ، حيث تتكاثر خلال شهر رمضان الفضيل الكثير من المحلات المتخصصة في بيع الشباكية ، خاصة على طول شارعي يوسف بن تاشفين و الجيش الملكي التي تغص بهذا النوع من المحلات التجارية , والتي تعرف إقبالا كبيرا حسب ما صرح به أحد التجار العاملين بها .
 
و تعرف  تجارة البيض و اللحوم رواجا كبيرا بدورها , نضرا لحضورها الدائم على مائدة الإفطار، ومالها من قيمة غذائية مضافة ، تساعد الصائم على توفير الطاقة الضرورية له ، بالإضافة إلى تجارة الفواكه و المشروبات ، كون الشهر يتزامن مع فصل الصيف وما للسوائل من أهمية في روي عطش الصائمين.
 
 
ومن جهة أخرى , أفاد بلاغ صادر عن وزارة الداخلية أنه تم اتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل ضمان تموين كافٍ للسوق المغربية بالمواد الغذائية بشكل منتظم وكاف يُغطّي كافة الحاجيات الاستهلاكية خلال هذا الشهر. كما أورد نص البلاغ أن هناك وفرة في العرض تغطي الطلب، مع استقرار في الأسعار، حيث أوضح البلاغ أنه قد تم إعطاء التعليمات لمصالح المراقبة على صعيد كافة العمالات والأقاليم من أجل التحلي باليقظة الدائمة لضمان التزويد الكافي للأسواق بالمواد الغذائية وتكثيف عمليات التحسيس والمراقبة خلال هذا الشهر، الذي يتميز بإقبال متزايد على الاستهلاك، وذلك لمواجهة محاولات الاحتكار أو المضاربة في الأسعار أو الادخار السري أو الغش في جودة المنتوجات الغذائية.
 
ناظورتوداي قامت بجولة داخل أسواق مدينة الناظور ,  وأعدت لكم الربورطاج التالي بالصوت و الصورة ورصدت لكم أجواء الشهر الفضيل بالمدينة, كما تتمنى لكم رمضان مبارك سعيد و كل عام و أنتم بخير نسأله تعالى الرحمة أوله و المغفرة أوسطه و العتق من النار آخره