شوقي يُطلق النار على المضاربين العقاريين في تجمع خطابي لـ ” غصن الزيتون “

ناظورتوداي :

أطلق وكيل لائحة حزب جبهة القوى الديموقراطية للانتخابات الجماعية للناظور ,عبد المنعم شوقي النار بشكل مطلق على سماسرة الانتخابات وخص بالذكر المضاربين العقاريين وذوي المصالح الاسمنتية لما يقومون به من سلوكات سرية ومغرضة رفقة بعض المرشحين لانتخابات يوم 4 سبتمبر 2015 ,إذ أكد أن اموال الحرام نزلت بقوة بالناظور خلال هذه الفترة، و هي ليست اموال المرشحين بل اموال كبار المضاربين العقاريين الذين لهم مصالح عقارية معروفة إن ما تمكن مرشحهم من الظفر بكرسي الرئاسة .

وتأسف شوقي قائلا هناك أعضاء فاشلون طيلة السنوات الماضية يتم تزكيتهم اليوم للانتخابات المقبلة، فيما كنت أنتظر ان ينسحب عدد من المرشحين بالناظور بعد الخطاب الملكي الاخير ,إذ يضيف أن أعضاء بلدية الناظور لم يسقطوا من السماء، بل تم التصويت عليهم من طرف مواطنين، يتحملون مسؤولياتهم اليوم في التغيير قائلا ان حسابات قادته الى ان المرشح الذي يشتري صوت مواطن ب200 درهم يعني انه يشتريه بمعدل “10 سنتيمات او فرنك لكل يوم يقضيه بالمجلس .

وأبرز شوقي أن ﺍﻟﻤﻮﺍﻃن اليوم بشكل كلي قد سئم من نفس الوجوه التي تتكرر عليهم بدون جدوى و كل ماتقوم به من نهب وتزكية الفساد ، إذ وجب التغيير و وجب علينا العمل بجد و الأخذ بزمام الأمور ، و عوض الاكتفاء بمقاطعة الانتخابات و الانتقادات و جب عليهم اليوم دعم الغيويرين الذين قرروا خوض غمار الاستحقاقات المقبلة و ذلك بالتصويت لصالحهم و مساعدتهم على الحصول على أعلى النتائج ، فكما أقول دائماً في تعليقاتي ، و قد حان وقت التغيير ، فإن كنا نعتزم التغيير و نرغب في قطع الطريق عن المفسدين و محاربة الفساد فلندعم من يستحق الدعم فهم عماد الأمة و سبيلها للخلاص من الفساد و المفسدين ، يضيف ” عن نفسي ارغب في خدمة ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ فكما أخد مهم اليوم سأخدمهم غذا و سأظل فسواء توفقت في نسل ثقة ساكني مدينتي بالإجماع أو لا فمبادئي سأظل عليها و سأبقى وفيا للقسم الذي أقسمته فكما أقول لأفراد أسرتي ” لقد خلقت لخدمة الوطن و ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ” و لا تهمني السلطة و الجاه بقدر مايهمني أن أنام و أنا متيقن أنني ساهمت في فك كربة مواطن .

وإلى ذلك كشف وكيل لائحة جبهة القوى الديموقراطية في حملته الدعائية الانتخابية بساحة الشبيبة والرياضة عن برنامج حزبه وطالب من الساكنة ومن كل شبابها وشيبها باليقضة في أيام الحملة الانتخابية لدحر نوايا وخروقات الايادي الطويلة التي تمتد للناخبين الابرياء بالمال الفاسد .

ومن الأشياء التي تطرق لها في خطابه الانتخابي الى الساكنة مشكل الرياضة بالمدينة ومرافقها الهشة ,اذ أنه من العار أن يتم اعادة نفس الوجوه الى مركز القرار ولم يكونوا وفق تطلعات الساكنة كما يقول السيد شوقي عبد المنعم وكيل لائحة جبهة القوى الديموقراطي .