صحفية لبنانية لعمرو أديب : من يستحق التقبيل يـد الطفل أم قدم هيفاء

نـاظورتوداي : متابعة
 
تلقى الإعلامي  المصري المعروف بمناوراته “عمرو أديب” صفعة قوية أخرى ـ على خده المتورمة من الصفعات المتوالية ـ من لدن الصحفية اللبنانية المتميزة “رويدا مَروه”، حين ذكَّرته بجلوسه ذات مرة تحت قدمَي المغنية هيفاء وهبي، مستعدا لتقبيلهما، وذلك على خلفية انتقاد أديب للمشهد الذي ظهر فيه ولي العهد المغربي الأمير الحسن لدى افتتاح حديقة الحيوانات في الرباط قبل أيام، وقد انحنت شخصيات مدنية وعسكرية تُقبل يده احتراما لمن سيصبح مستقبلا ملكا للبلاد. 

وكتبت رويدا مروه، وهي أيضا ناشطة في حقوق الإنسان ومديرة المركز الدولي للتنمية والتدريب وحلّ النزاعات، في مقال لها بعنوان “بلطجية عمرو أديب..من يستحق التقبيل: يد الطفل أم قدم هيفاء”، تقول: “هل كان عمرو أديب الذي يدّعي النزاهة الإعلامية مضطرا للجلوس تحت قدم الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي في إحدى حفلاتها على المسرح…، هل هذا هو التحرّر من العبودية التي تريد للمغاربة أن ينعموا بها مثلك؟“. 

وكان عمرو أديب قد خصص جزء كبيرا من إحدى حلقات برنامجه “القاهرة اليوم” قبل أيام، والذي تعرضه قناة فضائية مصرية، لمقطع فيديو يظهر فيه ولي العهد الصغير ذو الثماني سنوات وزيادة، وهو يفتتح حديقة الحيوانات بالرباط، وقد تقدمت لتحيته شخصيات مدنية وأخرى عسكرية بتقبيل يده، دأبا على عادة العديد من المغاربة. وقال أديب في برنامجه ذاك: “احنا العرب متخصصين في تربية الديكتاتور”، قبل أن يُظهر اشمئزازه من خضوع قيادات الدولة لتقبيل يد الأمير الصغير، وذلك بتعليقاته التي أقل ما يمكن القول عنها بأنها تهين وتجرح كبرياء المغاربة.