صـراع المعطلين و السلطات بالناظور ينتقل إلى الـقضاء

نـاظورتوداي : متابعة
 
كشف مصدر مصطلع  لـ”ناظورتوداي”، فضل عدم الكشف عن إسمه، عزم السلطات المحلية متابعة عدد من أعضاء الفرع المحلي لجمعية المعطلين قضائيا، على خلفية ما سمي بـ “تخريب ممتلكات الدولة والعبث بمؤسسة عمومية” بعد ما شهده مقر المركز الجهوي للإستثمار بالناظور الأسبوع الفارط من احتكاك بين قوات الأمن و عـاطلين يطالبون بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية .
 
وأضاف ذات المصدر في تصريحه لـ”ناظورتوداي” أنه من غير المقبول السماح بهكذا تصرفات لامسؤولة بمبرر الإحتجاج والتظاهر السلمي، على حد قوله، مضيفا أن “السطات المحلية حاولت التعاطي مع احتجاجات المعطلين بشكل سلمي في إطار حرية التعبير والإنفتاح الديموقراطي الذي تعرفه البلاد، إلا أنه من غير المقبول العبث بممتلكات الدولة وتخريب مؤسسة عمومية”، مضيفا في ذات التصريح أن السلطات تتوفر على توثيقات تورط عددا من أعضاء فرع الناظور للجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين في ما أسماه “أعمال التخريب المذكورة”.
 
في المقابل، نفى تنظيم المعطلين بالناظور أي صلة له بأعمال التخريب التي عرفها المركز الجهوي للإستثمار، المتواجد بكورنيش المدينة، بحر الأسبوع الماضي بعد تدخل لقوات الأمن في حقهم.
 
 واتهم منضوون تحت لواء الفرع المحلي للجمعية  الوطنية لحاملي الشهادات ، عناصر الأمن بتخريب ممتلكات المؤسسة المذكورة لتوريط المشاركين في الاحتجاجات التي خلصت بإقتحام مركز الاستثمار ، مضيفين أنهم يتوفرون بدورهم على توثيقات مصورة تثبت الأمر، مجددين في نفس الوقت عزمهم على ما أسموه “التصدي لكل محاولات الدولة للنيل من نضالاتهم”، على حد تعبيرهم.
 
حري بالذكر أن المركز الجهوي للإستثمار قد عرف الأسبوع الماضي احتكاكات وصفت بالعنيفة بين قوات الأمن وأعضاء الفرع المحلي لجمعية المعطلين المعتصمين داخله، وهو ذات التدخل الذي أسفر عن إصابات كثيرة في حق المعطلين بالإضافة إلى خسائر مادية هامة على مستوى تجهيزات المركز.