صفحة بالفيسبوك تعجل بإحداث مختبر للجريمة الالكترونية

ناظورتوداي : 

أكدت مصادر مطلعة للصباح أن الصفحة فايسبوك «سكوب مراكش» التي تجاوز زوارها 8000 شخص عجلت بإحداث المديرية العامة للأمن الوطني مختبرا جهويا لتحليل «الآثار» الرقمية، واستقراء وتحليل الآثار المرتبطة بجرائم الأنترنيت، وتقديم الدعم الفني للمحققين، والقضاة فيما يتعلق بالجرائم الإلكترونية.
 
وتزامن ذلك مع زيارة بوشعيب ارميل، المدير العام للأمن الوطني إلى مراكش واجتماعه الماراثوني مع المسؤولين الأمنيين بالمدينة لمواجهة مختلف الجرائم، والظواهر السلبية التي تعرفها المدينة.
وأضافت المصادر نفسها أن صفحة «سكوب مراكش» حيرت المحققين بولاية الأمن، بعدما أعلن مؤسسها تحديه لهم، وعرض عشرات الصور والفيديوهات الإباحية، خاصة لتلميذات المؤسسات التعليمية، وهي الصفحة التي كانت وراء مجموعة من ردود الفعل التي تعبر عن السخط، والامتعاض مما يعرض فيها.
 
وفي السياق ذاته وصفت مصادر مطلعة للصباح انعكاسات صفحة «سكوب مراكش» على الوضع الاجتماعي بالمدينة بالخطير، الأمر الذي كان وراء استدعاء المصلحة الولائية للشرطة القضائية لمجموعة من الضحايا خاصة التلميذات، والاستماع إلى بعض الأشخاص بخصوص الصفحة المذكورة .
 
ويقدم صاحب الصفحة معلومات عن الفتيات «بطلات» الصور المثيرة، والفيديوهات الإباحية، عبر موقع التواصل الاجتماعي، ويروم من خلال قيامه بهذه العملية فضحهن، رافعا بذلك شعار «نريد ثانوية محترمة». كما يوجه صاحب الصفحة دعوة عامة لزوارها ليمدوه بالصور والفيديوهات الخليعة، ليقوم بنشرها على الصفحة مع التعليق.
 
ومن الفيديوهات التي تم نشرها على صفحة «سكووب مراكش» فيديو فتيات يرقصن على موسيقى غربية، وصور شاب وفتاة شبه عاريين، وهما في بداية علاقة جنسية، ثم صور فتيات عاريات بمسبح إحدى المؤسسات السياحية الدولية، كما تضمنت الصفحة كلاما فاحشا يدعو إلى ممارسة الفساد والدعارة والتحرش الجنسي.
 
 وأثار مضمون الصفحة ضجة وردود أفعال منددة به من طرف جمعيات حقوقية وتربوية بالمدينة، سيما أن «بطلاتها» تلميذات بمؤسسات تعليمية ولازلن قاصرات. الأمر الذي دفع بصاحبها إلى بداية التفكير في إلغائها من خلال وضعه استفتاء لزوارها الذين يتكاثرون يوما بعد يوم.
 
وفي السياق ذاته أكد بيان صادر عن الإدارة العامة للأمن الوطني أنه حرصا من المديرية على مواكبة تطورات الجريمة بفضل استخدام التكنولوجيا الرقمية، وانتشار وسائل الاتصال الحديثة، أحدث مختبر جهوي لتحليل الآثار الرقمية على مستوى ولاية أمن مراكش، وتجهيزه بأحدث الآليات التقنية، وكذلك تجنيد طاقم تقني متخصص، يعمل على إجراء خبرات تستجيب للمعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال.
 
نبيل الخافقي (مراكش)