صفقة سـرية بعمالة الناضور تروم تفويت 13 ” كريمة ” تقع في ملكية بارون محكوم بالإعدام .

نـاظورتوداي : 
 
كـشفت مصـادر مطلعة داخل عمالة إقليم الناضور ، أن مسؤولين بهذه الأخيـرة يسعون إلى تحـويل 13 مـأذونية نقـل ( كريمات ) تقع في ملكية بـارون مخدرات محكوم بالإعدام ، لـشخص ينتمي إلى الفـئة البرجوازية بالمدينة . 
 
ووفق ذات المصادر ، فإن المأذونيات الـ 13 ، التي كان يملكها بارون المخدرات نجيب الزعيمي المعتقل بسجن عكاشة منذ ما يقـارب 3 سنوات ، يحاول بعض النافذين بعمالة إقليم الناضور ، بيعها للمسمى ” م ، ت ” بمبلغ 30 مليون سنتيم لـ ” الكريمة ” الواحدة ، وذلك في سـرية تامة . 
 
وحول تفـاصيل القضية ، أوضحت ذات المصادر ، أن القانون يفرض تفويت هذه المـأذونيـات للمعطلين أو الأسـر التي تعاني الهشاشة والتهميش وذلك في إطـار تفعيل برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  .
 
ومن أجـل عدم الخروج عن السياق القانوني لهذا التفويت ، فإن مسؤولين بالعمالة أعدوا تخريجة مناسبة لإجتناب وقوعهم في الإحراج أمام الرأي العام ومؤسسات الرقابة ، حـيث يسعون إلى تفويت هذه المأذونيات لعائلات فقيرة و من ثم تقوم هذه العائلات بكراء كل مأذونية للمستفيد المذكور لمدة 99 سنة ، وذلك بغية ضمان الحماية القانونية لكل الأطراف التي تسعى إلى تفعيل هذه الخطة . 
 
إلى ذلك ، ان الماذونيات التي كان الزعيمي قد إكتراها عن مالكيها لمدة 99 سنة بمبالغ تتراوح بين 50 و 60 مليون سنتيم للواحدة ، وحجزتها عمالة الناظور منذ سنتين، تحركت تجاهها خلال هذه الأيام أيادي بعض الاشخاص ، قصد تفويتها لـ ” م ، ت ”  في سرية تامة وعبر طرق قانونية حتى لا تكون هناك اي مساءلة في المستقبل ، يضيف المصدر ذاته .
 
ومن جهة ، أخرى تمنع المساطر القانونية الجاري بها العمل في هذا الخصوص ، كراء المأذونيات لأشخاص اخرين من طرف المواطنين الذين فوتت لهم .
 
جدير بالذكر ، أن إقليم الناضور يشهد من سنوات إحتجاجات يومية للحاصلين على الشهادات المعطلين ، وذلك قـصد الإستفادة من التعويض عن البطالة ، وطالما طالبت هذه الفئة بفرص شغل بديلة ، ضمنها الحصول على مأذونيات النقـل .