ضبط مقاول وناشطة بالعدل والإحسان متلبسين بالخيانة الزوجية

نـاظورتوداي : 

اعتقلت عناصر الدرك الملكي بمنطقة بنسودة بفاس، عصر الأحد الماضي، «إ. د»، الناشطة بجماعة العدل والإحسان، والمقاول «م. ز»، ويتحدران من صفرو، متلبسين بالخيانة الزوجية بمنزل في دوار أولاد المعلة بالجماعة القروية عين الشقف بإقليم مولاي يعقوب، قبل وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية بناء على أوامر النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بفاس.

وأوضحت مصادر مطلعة أن عناصر الدرك الملكي توصلت بمعلومات عن وجود رجل وامرأة في أوضاع مشبوهة بمنزل يقع بمشتل الأشجار والورود في ضيعة فلاحية بالدوار المذكور، الواقع على الطريق بين فاس وإيموزار كندر، قبل أن تقتحمه نحو الرابعة عصرا، بعد استشارة النيابة العامة، لتضبط المتهمين المتزوجين، متلبسين بالخيانة الزوجية وتقتادهما إلى مقر سرية الدرك.

وأشارت إلى أن ضبط الناشطة بالعدل والإحسان، زوجة «ع. ر»، القيادي في الجماعة ذاتها بصفرو، وعشيقها المقاول، في أوضاع مخلة بالآداب، جاء بناء على شكاية من قبل الجيران الذين اشتكوا من استغلال المنزل في الدعارة وممارسة صاحبه الرذيلة فيه، قبل إخبار مصالح الدرك التي حضرت إلى المكان واقتحمت المنزل لتوقفهما في انتظار اتخاذ المتعين في حقهما.

استمعت الضابطة القضائية للدرك الملكي إلى “إ. د”، المتزوجة بفلاح ميسور، والأم لطفلين والقاطنة بطريق فاس بصفرو، وعشيقها المقاول القاطن بدوره بالمدينة ذاتها، في محضر قانوني على خلفية اتهامهما بالخيانة الزوجية بعد ضبطهما في خلوتهما بالمنزل وحجز كل ما يفيد التهم الموجهة إليهما، في انتظار إحالتهما على النيابة العامة بابتدائية فاس. 

وتحدثت المصادر عن وجود تدخلات لطي هذا الملف الأخلاقي في مهده وضمان تقديم زوج الناشطة بجماعة العدل والإحسان وزوجة المقاول الذي قدمته المصادر نفسها على أنه “واحد من أحسن مجودي القرآن”، تنازلات عن متابعتهما بتهمة الخيانة الزوجية، ما سيكون سببا في حفظ المتابعة في حقهما وسيسقط الدعوى العمومية في حقهما إن لم تتضمن المتابعة تهما أخرى بالنسبة إليهما أو أحدهما. 
ح . أ (فاس)