ضحية هتك عرض يعتدي جنسيا على إخوته

والدته قالت إنها ضبطته يتلمس أماكن حساسة من أجسادهم وحاول حرق جسده

ناظور توداي :

كشفت والدة الطفل (تسع سنوات) الذي تعرض، في وقت سابق، لهتك عرض من قبل حلاق بالحي الحسني بالبيضاء، أن ابنها يمارس الأفعال الجنسية نفسها التي تعرض لها من قبل المتهم، إذ ضبطته يتلمس الأجهزة التناسلية لإخوته الأصغر منه سنا (ثلاث سنوات وأربع).

وأضافت والدة الضحية أن ابنها حاول الانتحار بإضرام النار في جسده، قبل أن تتدخل لتنقذه، مؤكدة أنها كانت منشغلة بإعداد وجبة غذاء قبل أن تشتم رائحة حريق، وبعد أن استطلعت الأمر تبين لها أن ابنها أضرم النار في مجموعة من الصور التي تخصه، قبل أن يحاول حرق جسده بعد أن ساءت حالته النفسية جراء الممارسات الشاذة التي تعرض لها من قبل الحلاق وبعض أصدقائه.

وكشفت والدة الطفل أنها اضطرت إلى نقله من المدرسة التي يتابع دراسته بها، مخافة أن تزداد حالته سوءا، خاصة أن زملاءه في المدرسة السابقة علموا بأمر الاعتداءات الجنسية التي تعرض لها ولا يترددون في استفساره عن الأمر، غير أن المشكل ما زال مطروحا لاستمرار إقامتها في المنزل نفسه بحي الألفة الذي يعود لملكية أقاربها، إذ أن نظرات البعض لها ولابنها تحمل العديد من الإيحاءات التي تؤرقها.

وقالت المرأة إن بعض المساعدات التي تتلقاها من المحسنين خففت من مشكلتها، خاصة بعد أن تكلفت امرأة بمصاريف حصص العلاج النفسي التي يتلقاها ابنها مرة كل أسبوع، بعد أن كانت حالته النفسية قد ساءت بسبب تأخر حصص العلاج التي حددت في مرة واحدة كل شهر بمستشفى ابن رشد.

وعبرت المرأة عن تخوفها ألا يأخذ الملف مجراه الطبيعي، خاصة أنها توصلت بمعلومات عن استعانة عائلة المتهم ببعض الجهات النافذة من أجل الوساطة لإطلاق سراحه، معبرة في الوقت ذاتها عن ثقتها في قاضي التحقيق، والذي أظهر تعاملا جديا مع الملف، كما عبرت عن رفضها لكل المساعي التي تقدم بها البعض من اجل التنازل عن الشكاية، مؤكدة أن البعض اقترح عليها مبلغ 25 مليونا مقابل القيام بهذا الإجراء.

وقالت المرأة إن الملف الآن بيد قاضي التحقيق الذي استمع إليها في وقت سابق واستمع إلى ابنها القاصر الذي أعاد سرد وقائع هتك العرض التي تعرض له من قبل المتهم، فيما نفى الأخير التهم الموجهة إليه مؤكدا أنه كان يعامله كابنه.

وطالبت والدة الطفل من قاضي التحقيق أن يأمر بإجراء خبرة على الهواتف المحجوزة من أجل الاطلاع على الصور والأشرطة الجنسية الخليعة، التي قالت بأن المتهم عمد إلى مسحها من هاتفه المحمول، كما طالبت باعتقال أربعة متهمين آخرين أكد ابنها أنهم مارسوا عليه الجنس داخل منزل الحلاق .