ضربة جزاء في اللحظات الأخيرة تمنح ثلاث نقاط ثمينة لهلال الناظور على حساب قدس تازة

ناظور توداي : نجيم برحدون

أفلح اللاعب محمد الصفريوي في ترجمة ضربة جزاء إلى هدف لفائدة فريق هلال الناظور ,أعلن عنها حكم المقابلة في الدقيقة 90 إثر إسقاط المهاجم عبد الواحد مازاري ,لتعم الأفراح مدرجات الملعب البلدي بالناظور سيما وأن الهدف في ظرفية صعبة والكتيبة الهلالية في أمس الحاجة إليه ,على الرغم من كون الخصم قدس تازة كان عنيدا نوعا ما ,وسد جميع الخناق على أصحاب الأرض الذي حاولوا بشتى الوسائل عن التهديف إلى أن أتى الفرج في الوقت القاتل من عمر المقابلة .

فاللقاء على العموم والمُجرى لحساب الجولة الثانية والعشرين من منافسات بطولة القسم الوطني الأول هواة في شطره الشمالي ,كان بمثابة لقاء مصيري لفريق هلال الناظور سيما وأن المرتبة التي يقبع فيها كمتذيل للترتيب غير مطمئنة بالكاد ولا تـشرف إسم الفريق الناظوري العريق المتؤسس منذ الإستقلال .ودخلت عناصر هلال الناظور المواجهة رافعة شعار لا للهزيمة ,وأي تعثر قد يعصف بمستقبل الفريق خلال ما تبقى من دورات ,هذه الأخيرة ستكون بمثابة مباريات سد وزملاء العميد عبد الرحيم بونافوس مطالبون ببذل مجهود إضافي إذ المجال لم يعد مفسوحا لتضييع النقاط ,وحملت فترات الجولة الأولى من مقابلة هلال الناظور وقدس تازة بعض الفرص الضائعة ناتجة عن عدم التركيز ,وكانت ضربات الأخطاء هي السيمة الأساسية لأصحاب الأرض لكن جلها كانت تفتقد للتركيز .

الجولة الثانية أجرى المدرب موسى بنزروال عدد من التغييرات التكتيكية لم تغير شيأ من المستوى المتوسط الذي ظهر به هلال الناظور خلال الجولة الأولى ,في كانت أبرز محاولة خلال هاته المواجة هي لفريق قدس تازة لما أرسل أحد مهاجميها كرة فوق مرمى الكعداوي بعدما كان قريبا منه ببضع سنتميترات فقط ,ومن يضيع كثيرا عليه أن يكون مُتأهبا لاستقبال الأهداف ,بعدما حول الصفريوي الكرة من نقطة جزاء إلى هدف أضاف به هلال الناظور ثلاث نقاط ثمينة إلى رصيده ,ليرتفع رصيده إلى 18 نقطة ومستمرا بذلك في تذيل الترتيب العام .