طارق يحيى : تطهير الصلب لا يعنيني كمسؤول بالبلدية بل كرئيس لمجموع الجماعات المتعاقدة مع فيوليا

ناظور اليوم : بتصرف عن ناظوربلوس 
قال طارق يحيى ، في تصريح أفاد به الزميلة " ناظوربلوس " ، ان ملف تطهير الصلب، واختلالاته المرصودة، لا يعني بتاتا بلدية الناظور.. وإنما هو من صلاحيات "مجموعة جماعات من أجل البيئة" وإن كان رئيس المجموعة هو رئيس المجلس البلدي للناظور المدينة، فـ"الإشكال يجب حله بالجماعات الخمس" يقول يحيى.
 
كما أردف ، رئيس المجلس البلدي للناظور ورئيس مجموعة جماعات من أجل البيئة، بأن "شركة فْيُولْيَا" المستفيدة من التدبير المفوض للم النفايات تعمل على "ابتزاز المجموعة المشكّلة من بلديات الناظور وبني انصار وأزغنغان وسلوان والعروي من أجل نيل المبالغ المالية التي ترغب فيها، في الوقت الذي تودّه، وتفادي الغرامات الناجمة عن اختلال الآداء".. واعتبر يحيى بأن "هَادْ شِّي مَا مْسْلْكْشْ" كما هو موثق له بالفيديو أدناه. 
 
واعتبر رئيس المجلس البلدي للناظور بأن المواطنين "صْبْرُوا أكْثْرْ مْنْ لْقْيَاسْ" مقارنة مع حجم الإشكال الكبير.. كما زاد بأن هذه الاحتجاجات التي بدأت تسجل بوسط المدينة قد شرع في ملاحظتها قبل عام ونصف بأحياء الهوامش، ويردف بأن "لصبر الساكنة حدُودا".. يقول طارق يحيى. 
 
وحمّل يحيى، بصفته رئيسا لمجموعة جماعات من أجل البيئة، مسؤولية الاختلال، بنسبة كبيرة جدّا، لشركة 
فيوليا التي قال عنها بأنها "تتلقى مقابل خدماتها في جميع أطنان النفايات المجموعة، ولا فاتورة لها خارج الأداء.. وأي حديث عن هذا المعطى هو كذب".. كما أورد يحيى ضمن تصريحه بأن الفواتير التي تتحدث شركة فيوليا عن عدم توصلها بقيمتها هي تعني العام 2011، وقد تم وضعها لدى المجموعة خلال شهر يوليوز، ويُطالب بتسديدها رغما عن كون الآجال القانونية تمنح ثلاثة أشهر للتدقيق في معطياتها. 
 
محاورُنا زاد بأن شركة فيوليا "غير قادرة على تسيير هذا المرفق بخمس بلديات كاملة، مع نقل النفايات صوب المطرح العمومي القصي بـ30 كيلومترا".. رادا ذلك إلى "ضعف طاقمها وكذا التقنيات المتبعة من لدنها.. ما جعلها تراكم زهاء 5000 مخالفة قبل أن تطالب حاليا بالانسحاب".. ويضيف طارق يحيى: "قمنا بأشكال متعدّدة من طرق التعاون مع فيوليا لإنجاح أدائها.. فوفرنا لها مستودعا خاصا بشاحناتها في ماي 2010، وكنت شخصيا أسهر على تكوين إطارين اثنين منها طيلة شهر بأكمله، كما زودناها بنظام جي بي إس لمراقبة أداء عمّالها.." هذا قبل الوصول إلى أجرأة الإنذارات. 
 
وعن الحل القادر على رفع الضرر الناتج عن الاختلال الحالي ضمن ملف تطهير الصلب قال طارق يحيى: "قمنا بالإعلان عن طلب عروض ستفتح أظرفته يوم 16 غشت، وذلك بعد أن ارتأى رؤساء جماعات مجموعة من أجل البيئة الانسلاخ عن فيوليا، حيث سيتم عقد صفقة مؤقتة من 6 أشهر بغية الإحاطة بالوضعية الكارثية المرصودة حاليا في لم الأزبال".. مشيرا إلى أن ذات الفترة ستشهد تدابير الإعداد للعقدة جديدة.