طارق يحيى يستعين بتسجيلات الفيديو لإثبات تورط خصومه في فضائح سياسية

ناظور اليوم : متابعة

ذكرت مصادر خاصة لـ"ناظورتوداي" أن رئيس المجلس البلدي للناظور طارق يحيى , قد استعان بتسجيلات فيديو التقطتها كاميرا معلقة على مبنى الجماعة الحضرية للناظور , بغية التقاط و دراسة  كل لحظات الشكل الإحتجاجي المفعل يوم أمس الخميس من طرف شباب و قاصرين قاموا بإفراغ حاويات النفايات أمام بابي البناية لنسف دورة المجلس التي كانت مقررة عشية نفس اليوم, في محاولة من طارق يحيى لإثبات وجود أيدي لخصومه السياسيين ضالعة في الإحتجاج المذكور .
 
وأضاف ذات المصدر أن طارق يحيى قد تلقى في وقت سابق من ذات اليوم تهديدات هاتفية من أشخاص مجهولين بنسف دورة المجلس لشهر يوليوز , وهو الأمر الذي على ما يبدو أفلح فيه المهددين المرتبطين بشكل مباشر بالإحتجاجات "المزبلية" التي حصلت يوم أمس , كما أكد ذات المصدر أن طارق يحيى ينوي تفجير قنبلة سياسية قبيل الإنتخابات المنتضرة بإثبات ضلوع ساسة من داخل المجلس في تسخير قاصرين و شباب لنفس دورة المجلس  و تصفية حسابات ساسية ضيقة بين الطرفين, يقول المصدر.
 
ويرى متتبعون أن محاولة طارق يحيى إلصاق تهم بخصومه السياسيين , تعد فرصة أخيرة منه للتغطية على فشله الذريع في تسيير الشأن المحلي , والتشبث بآخر طرف من حبل النجاة من "فضيحة الأزبال" التي تعصف به حاليا , وهي ذات الفضيحة التي ستكلفه منصبه غاليا , خاصة مع توالي الإحتجاجات الشعبية المنددة بـ"إخفاق و إهمال" رئيس المجلس البلدي في تدبير ملفات المواطنين ومطالبته بالرحيل.
كما شوهد باشا المدينة يوم أمس وهو يتوعد المحتجين  من أعلى مبنى البلدية بحركات من يديه , تدل على نيته تتبع الملف وكشف الحقيقة و هوية المتظاهرين.