طارق يـحيى يكتري ” 20 فبراير ” لتمهيد طريقه الانتخابية

نـاظورتوداي : متابعة
 
علمت ” ناظورتوداي ” من مصدر جيد الإطلاع ، أن رئيس الجماعة الحضرية للناظور السيد طارق يحيى ، قد أدرج على رأس جدول أعمال دورة شهر فبراير العادية ، والتي من المرتقب إنعقادها مساء اليوم الاثنين ببناية البلدية ، أدرج نـقطة للمناقشة والمصادقة على إطلاق إسم ” حركة 20 فبراير ” على سـاحة وسط المدينة .
 
وأفاد نفس المصدر ، بأن رئيس المجلس البلدي ، جند مجموعة من مقربيه لتعميم هذا المستجد على مختلف الفاعلين والهيئات المدنية بالناظور ، كـما دفع بالعديد من مدعميه ، الى استدعاء منتمين لـ 20 فبراير من أجل حضور أشغال الدورة .
 
وقـال مهتمون بأن السيد طارق يحيى يـسعى الى  ” اكتراء ” حركة عشرين فبراير ، وركوب أمواجها التي بدأت في الانهيار ، وشراء عـطف المناوئين للحكومة والسلطات ، من أجل تمهيد طريقه الانتخابية ، خـاصة وأنه يفكر في دخول غمار الاستحقاقات الجهوية ، ومثيلتها الجماعية التي من المنتظر أن تجرى قبل متم سنة 2012 .
 
ومن جهة أخرى ، فقد خلق القرار الانفرادي الذي تعمد طارق يحيى إدراجه في جدول أعمال دورة فبراير العادية ، ردود أفعال متباينة ، وإعتبره منتمون للمعارضة بـوجود نية لدى رئيس بلدية الناظور تهدف تمرير رسائل مشفرة لـفئات محدودة قصد التعاطف معه في محنته ، والرفع من بعض أسهمه الانتخابية التي بدأت تتوارى .
 
وتساءل مواطنون عن جدوى إطلاق ” حركة 20 فبراير ” إسما على  ساحة عمومية وسط مدينة الناظور القلب النابض لجهة الريف ، وعبر أخرون ” كان على السيد طارق يحيى أن يعطي الأولية لما سيعكس مورثنا التاريخي والثقافي الامازيغيين ، لـكن اليوم إكتشفنا أن حتى إدعاءه النضال من أجل هويتنا ، كان فقط لقضاء أهداف ضيقة ، وها هو اليوم أهمل الأهم و انقض ليستغل من جديد حركة شبابية يعود لها الفضـل في التغييرات السياسية العميقة التي عرفها المغرب ” .