طـارق يحيى تنتظره دورة سـاخنة الجمعة المقـبل .

نـاظورتوداي : الحسين أمزريني
 
أكد مستشـار جماعي بمجلس بلدية الناظور ، أن دورة الحسـاب الإداري المزمع إنعقاد أشغالها يوم الجمعة المقـبل ، ستمر في أجواء سـاخنة ، بعد أن قـرر عدد من الفاعلين الجمعويين الحضـور بهذا الإجتماع ، للإحتجاج على قـرار مجلس طارق يحيى الذي أدى إلى تجميد الدعم المالي المخصص للجمعيات الناشطة بالمدينة ، وتحويله لبناء مشروع الشطر الاخير من المركب التجاري . 
 
وأوضح نفس المصدر ، أن الفعاليات المذكورة ستحضـر للتعبير عن إحتجاجها ، إزاء تجميد منح جمعيات عديدة بالمدينة ، وفي المقـابل الإبقـاء على دعم جمعية واحدة مقـربة من رئيس المجلس البلدي . 
 
وقد اثـار هذا القـرار حفيظة مسيري الجمعيات المدنية بمدينة الناظور ، خصوصا تلك التي كـانت تستفيد من المنح السنوية مع حلول كـل سنة مالية جديدة . 
 
المصدر نفسه أشار إلى أن الاغلبية قد تحاول تأجيل دورة الحساب الاداري، إذا ما حضر الغاضبون، وذلك حتى لا تأخذ الامور منحى آخر. 
 
هذا وقد سبق وأن قامت أغلبية المجلس التي يترأسها طارق يحيى، بتجميد جميع المنح التي تقدم سنويا لجمعيات ثقافية ورياضية وإجتماعية، وذلك لإتمام أحد أشطر المركب التجاري بالناظور .
 
الشطر الأخير من المركب التجاري ، كان طارق يحيى أعلن قبل أزيد من عقد عن بناءه بعد أن أدى عشـرات التجار الثمن المتفق عليه للحصول على محلات بهذا المرفق الإقتصادي ، إلا أن عدم فوز طارق يحيى برئاسة البلدية سنة 2003، جعل الرئيس  الراحل مصطفى أزواغ يجمد المشروع على أساس أنه سيضر بالمركب الذي يوجد به أصلا أزيد من اربعمائة محل تجاري. 
 
وبعد عودة طارق يحيى لرئاسة البلدية سنة 2009 وضع على رأس إهتماماته بناء الشطر الاخير من المركب التجاري، حتى يوفي بإلتزاماته إتجاه التجار الذي أدوا أثمنة المحلات التجارية، ليضطر إلى تجميد منح الجمعيات من أجل تفويتها لبناء الشطر الاخير من المركب