طـارق يحيى يتراجع عن قرار ” الإعتزال السياسي ” .

نـاظورتوداي : 

ذكر مصدر جيد الإطلاع ، أن طـارق يحيى الذي يرأس جماعة الناظور الحضرية ، قـد تـراجع عن قـرار ” إعتزال السياسة ” وأكد مؤخرا أنه سـيشارك ضمن الإستحقاقات الجماعية المقـبلة  . 

وأكد ذات المصدر ، أن قـرار طـارق يحيى بالعودة إلى الحقـل الإنتخابي المحلي ، جـاء بعدما خـالف أقوى حليف له بتشكيلة المجلس البلدي الحالي وعدا كان قد قطعه عليه ، يتعلق بالتنسيق مع مقربين من ” طارق ” خلال الإنتخابات المقبلة  . 

وبعدما رأى طـارق يحيى بأن المصـالح الإنتخابية للمقربين منه مهددة جـراء إلتحاق حليفه الأول في البلدية بـحزب آخـر يرغب في إكتساح الإستحقاقات القادمة و الحصول على كرسي الرئـاسة ، قـرر ” يحيى ” العودة إلى الميادين لخوض هذه المعركة من جديد ، وبأغلب الوجوه التي فـازت في لائحة حزب التجديد والإنصـاف عام 2009 . 

 من جهة أخرى ، علمت ” ناظورتوداي ” ، أن مجموعة من الوجوه الإنتخابية بالناظور ، رفعت مؤخرا من سـرعة البحث عن تزكيات حزبية لإعداد لوائح جديدة تمكنها من الفوز بمقاعد في المجلس البلدي ، وشوهد رحيـل جملة من المستشارين الجماعيين عن أحزابهم السابقة والإلتحاق بأحزاب أخرى تركز أهدافها على بحث الآليات التي ستمكنها من تدبير أكبر عدد من مجالس الجماعات الترابية . 

وعن الوجوه التي ستخوض الإنتخابات الجماعية على مستوى جماعة الناظور الحضرية ، لم تحدد بعد أغلب الأحزاب السياسية الناشطة على المستوى المحلي لوائحها الكاملة ، في حين تم الإتفاق مبدئيا بين القيادات المحلية مع مجموعة من الأشخاص الذين توصلوا بوعود للتواجد على رؤوس اللوائح التي ستشارك في الإستحقاقات . 

وكان رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ، أعلن أن الانتخابات الجماعية ستجرى في شتنبر المقبل، وذلك بطلب من أحزاب المعارضة، في تراجع عن الجدولة الزمنية التي سبق أن أقرها وحددها في يونيو.
 

  • لوائح إنتخابية . 
بلغ العدد الإجمالي للطلبات المقدمة خلال الفترة المخصصة للتسجيل في اللوائح الانتخابية العامة إلى غاية 19 فبراير 2015، ما مجموعه مليون و883 ألف و363 طلبا للتسجيل ونقل التسجيل.

وأوضحت اللجنة المركزية، في بلاغ أصدرته عقب اجتماع عقدته بمقر وزارة الداخلية برئاسة السيدين وزيري الداخلية والعدل والحريات، خصص لتناول عدد من النقط المرتبطة بالإعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، أن هذه الطلبات تشتمل على مليون و767 ألف و280 طلبا للتسجيل، و116 ألف و83 طلبا لنقل التسجيل.وأضاف المصدر ذاته أن 595 ألف و584 من هذه الطلبات تم عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص باللوائح الانتخابية العامة، أي بنسبة تقارب 32 في المائة من مجموع الطلبات المودعة في إطار هذه العملية التي جرت في ظروف جيدة على صعيد مجموع التراب الوطني.

يتبع …