طـارق يحيى يتهم الدولـة بالتورط في ظاهرة البناء العشوائي التي يعرفها الناظور

نـاظورتوداي :
 
أثـار رئيس الجماعة الحضرية للناظور السيد طارق يحيى من جديد ملف ” فندق الريف ” الذي لا زال يؤكد على عدم قـانونيته ، حيث أوضح ضـمن إنعقد على هـامش الدورة السـادس للمجلس الإداري للوكـالة الحضرية بالإقليم والذي ترأسه وزير السكنى و التعمير ” نبيل بنعبد الله ” ، أن هذا الـمشروع الإقتصـادي والسياحي يشـيد بـطريقة غير قـانونية و رغم ذلك لا زالت الدولة تـلتزم الصمت حيـال هذا الأمـر الذي يفقد المؤسسـات المسـؤولة عن القـطاع مصداقيتها .
 
وأردف طارق يحيى الذي أراد من خلال مداخلته بعث رسـالة مشفرة لوزير السكتى والتعمير السيد نبيل بنعبد الله ، أنه لا يمكن أن تـفرض الدولة على المواطنين الإلتزام بجميع الإجراءات القانونية و المساطر المعمول بـه في مجـال البناء ، في حيـن تغض الطـرف على مـشروع ضخم تشيده شـركة ” سي جي إي ” بـالقرب من كورنيش مدينة الناظور ، ورغم ذلك أضـاف يحيى ” بـهذه الطريقة تفقد المؤسسات العمومية مصداقيتها و ثـقة المواطن الذي أصبح يـائسـا من كـل الخطابات الرسمية التي تدعي الإنتقال نحو تكريس الديمقراطية و حقوق الإنسان ” .
 
وأكد رئيس بلدية الناظور ، أن شركة ” سي جي إي ” لـم تعرف حلول أي لجنة للتقصي من طـرف وزارة الداخلية و الجـهات المسؤولة على قـطاع التعمير ، رغم الكـم الهائل من المراسلات والشكـايات التي توصلت بهـا تـكشف مضـامينها الخروقات التي عرفها تشييد فندق الريف .
 
ورغـم إسدال الستار على أشغال دورة المجلس الإداري للوكالة الحضرية ، إلا أن طـارق يحيى تشبث بموقفه ، وإنفرد بـوزير السكنى ، وأكد لـه في حديث جمعهما أن فندق الريف يشيد على مسـاحة واسعة تقع تحت النفوذ الترابي لـ ” مارتشيكا ” دون الحصور على أي وثيقة أو رخصة قانونية تخول للشركة المسؤولة عن هذا المرفق السياحي بناءه ، و أضـاف أنه من الغريب أن التسمع الجهات المعنية بقطاع الإسكان و التعمير إقليميا ووطنيا لكبار المستثمرين بالبناء في حين أنها سـرعان ما تتدل لمنع مواطنين عاديين من إحداث منازل تأويهم ، رغم إستخلاصهم لكل الوثائق القانونية الضرورية و أداء المستحقات التي تطلبها الدولة منهم  .
 
وقد وعد نبيل بنعبد الله طـارق يحيى بـإجراء بحث في الموضوع لتحديد المسؤوليـات ، و شدد على ضرورة تعاون جميع الـمسؤولين بالإقليم من أجل إستئـصال ظاهرة التـلاعب في القانون من طـرف منعشين عقـاريين يشيدون عمارات دون اداء الرسوم المفروضة عليهم .