طـارق يحيى يعلن إستقـالته من البلدية ويـطالب بـإسقاط باقي المنتخبين .

ناظورتوداي : علي كراجي
 
فـاجأ رئيس مجلس الجماعة الحضـرية بالناظور السيد طارق يحيى ، الرأي العام المحلي و الوطني ، بـقرار سياسي شـجاع ظـل في أذهـان المهتمين مـجرد حـلم عـابـر ، حـيث أعـلن يومه الإثنين فاتح أبـريل الجاري إستقـالته بصفة رسمية بعد ان وضع نسـخة منها على مكتب عامل الإقليم ، وكـشفت مصـادر ” الوهم ” أن الأخيـر شـرع و بـاقي مسؤولي الإدارة الترابية بالمدينة ترتيب مـرحلة تفويت السلطة للنائب الأول سليمان حوليش .
 
ووفق معلومات ذكرتها ذات المصـادر ، فإن هذا القـرار الذي خـرج به رئيس بلدية الناظور ، جـاء من أجل الإعتـراف بـفشـله في تـدبير الشـأن المحـلي ، بعد أن جـرى إنتخابه على رأس المجلس الجماعي لمرتين خلال ولاية واحدة ، دون أن يـنفذ واحدا من أدنى الوعود التي قطعها على السـاكنة في الحملة الإنتخابية لسنة 2009 .
 
ومقـابل ذلك ، طـالب طارق يحيى في نسخة الإستقـالة التي ذيـلها بتوقيع يده ، من بـاقي المنتخبين الـمشكلين لفريق الأغلبية ، التنحي عن السـلطة ومغادرة السياسة نهائيا ، هادفا من هذا الموقف فتح الأبواب أمام بـاقي الشرائح الشبابية بالمنطقة  منها التواقة إلى تقلد منـاصب المسؤولية  .
 
ولإنجـاح هذه الخطـوة الجريئة ، دعـا يحيى فروع الأحزاب السياسية الناشطة بإقليم الناظور ، إعداد لائـحة تـضم خيـرة شـباب المدينة وإقتراح أسمائهم على المكاتب المركزية لهذه الاحزاب من أجل منحهم تـزكية الترشح للإنتخابات الإستثنائية في حـالة إذا مـا إستجـاب بـاقي المنتخبين لمطلب التنحي و مغادرة القصر البلدي ، وإستثنى توجيه الدعوة للأحزاب الإسلامية خشية فتح الأبواب أمام من يسعون إلى  ” خَونَجَة المحيط  ” .
 
وفشلت ” ناظورتوداي ” في التأكـد أكثـر من هذه المستجدات نظرا لعدم التمكن من الحصول على المزيد من المعطيـات بخصوص السبب الحقيقي الـذي دفع بطارق يحيى إلى إشهـار إستقـالته ، بعد أن رفض المذكور الـرد على سماعة هاتف مكتبه التي ظـلت تـرن دون جدوى  .
 
وتجديدا لمحاولة الإتصـال بطارق يحيى عن طـريق المحمول ، فوجئنا برد عبـارة عن رسـالة نصية تركها المذكور تقول ” إذا أردتم التـأكـد من حقيقة أحلاكم ، أول ما يجب القـيام به هو الإستيقاظ من النوم ، أمـا خبـر الإستقـالة أرفـضه حتى و إن كـان مـجرد كذبة أبـريل ” .
 
·       الخبـر مجرد كذبة أبـريل جريا على عـادة بعض وسـائل الإعلام … وكـل ما كتب في هذا الخبـر المزعوم مـجرد معطيـات من وحي الخيـال .