طـارق يـحيى يخطط لحـرمـان أعضاء المجلس البلدي والمواطنين من أداء صـلاة الجمعة

نـاظورتوداي : علي كراجي

أفـادت مـصادر جيدة الإطـلاع في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” بـأن رئيس مجلس جـماعة الناظور الحضرية ، قـرر عقد الدورة العـادية لهذا الشـهر ، يوم الـ 27 من أبـريل الجاري على السـاعة 11:30 زوالا ، أي قـبل 30 دقـيقة من إنطـلاق مراسيم صـلاة الجـمعة ، وهو الـقرار الذي عـلقت عنه الـفعاليات الإجتماعية والسياسية المحلية بـالإستغراب و التذمر ، لما يطرحه هذا التصرف ” المستفز ”  لتـساؤلات عدة يصعب الإجابة عنها ، خـاصة و أنـه سـيحرم الكثيرين ممن إنتخبهم المواطنون للدفاع عن مصالحهم العـامة و التصدي لمن يتعمد إستفزازهم واللعب بـمشاعرهم  ، سيحرمهم من أداء واجب ديني يـفرضه كتاب الله وسنة رسوله .
 
من جـهة أخرى ، أكـد مستشارون جـماعيون في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” المعطى الوارد ، و أوضـحوا أن الأمـر يتعلق بـفعل ” طـائش ” تعمد طارق يحيى و من في فـريقه من أعضاء الأغلبية إثـارته لأغـراض لم تتضح بـعد ، مضيفين أن لا أحد سيمنعهم من أداء واجبهم الـديني و إستبعدوا حـضور أشغـال الدورة ، ممـا سيحتم تـأجيلـها لوقت لاحق ، وحمـلوا مـسؤولية عـرقلة مصـلحة المواطنين التي ستنتج عن ذلك لرئيس المجلس البلدي ، بإعتبار أن هذا الإجتماع سيعقد من أجل المناقشة والمصـادقة عـلى مشـاريع تخدم الـصالح العام .
 
وفي سـياق متـصل ، قـال سعيد الرحموني الذي يـشغل منصب رئيس للمجلس الإقليمي و عضوا بـفريق الأغلبية الـمدبر لأمور المجلس البلدي ، بـأن حـضوره في أشـغال دورة  شهر أبـريل المقرر إنعقادها يوم الجمعة محكوم عـليه بالإلـغاء ، لمـا تفـرضه الشعائر الدينية من إنضباط لأوامر الله الذي يدعو عباده في كـتاب المسلمين إلى تـرك جميع الامور الدنيوية و التوجه للمسـاجد لأداء واحدة من الواجبـات التي يحتمها الدين الإسلامي الحنيف .
 
وأضـاف الرحموني في مـكالمة هـاتفية مع ” ناظورتوداي ” ، بـأن رئيس البلدية إستفز جميع المواطنين بهذا الـقرار العبثي ، خـاتما تصـريحه  بالقول ” إن أميـر المؤمنين الملك محمد السـادس يـضع جميع إلتزاماته جـانبا لـيؤدي صـلاة الجمعة تطبيقا لأمر الله ، لـكن طـارق يـحيى لـم يتلقى بعد هذه الإشـارة و لم يحترم في قـراره أي من مـضامين الدستور المغربي الذي ينص على إسلامية الدولة ، ولا الـشريعة الإسلامية التي جعلت من يوم الجمعة موعدا مقـدسا خـصص لعبادة الله تعالى والتقرب منه ” .
 
وعلمت ” ناظورتوداي ” أن النشطـاء الإعلاميين بـالمنطقة الـتابعين لمختلف المنـابر الصحفية ، سيقاطعون حضور أشـغال الدورة ، مؤكدين عـدم السـماح لهكذا سـلوكـات تمـر في صـمت ، خـاصة و أن إختيار زوال يوم الجمعة لعقد إجتماع رسمي هـي سـابقة خـطيرة لم يعرفها المغرب منذ إستقلاله ، لـكن طـارق يحيى تجرأ على ذلك و إستفز جميع المواطنين بمختلف مـشاربهم .