طفـل بالحسيمة أراد تقليد شابة إنتحرت شنقـا و فـارق الحيـاة في الحين

نـاظورتوداي : متابعة
 
بـعد أقل من 4 أيـام على حادث إنتحار شابة تبلغ من العمر 18 سنة بـالقرب من منزل عشيقها الكائن بجماعة سنادة التابعة ترابيا لإقليم الحسيمة ، حذى طفل في الـ 14 من عمره حذو جارته حـين أراد تقليدها دون أن يدري أن الأمـر سيودي بـحياته و يضع خاتمة مأساوية لنفسه .
 
وحسـب مصـادر من عين المكان ، ذكرت لـ ” ناظورتوداي ” أن الطفـل البالغ من 14 سنة و المسمى قيد حياته أيوب ،  وضع حدا لحياته عبـر شنق نفسه بـشجرة توجد بـالقرب من المنزل الذي يقطن فيه بمعية أسـرته الصغيرة .
 
وأشـارت ذات المصـادر ، أن الحادث تم في نفس المكان الذي شنقت فيه فتاة نفسها خلال الأسبوع المنصرم ، مما خلف تخوفا شديدا لدى الساكنة إزاء هذه الفاجعة المهولة التي لم تكن في الحسـبان ، خـاصة وأن الامر متعلق بـطفل مراهق لم يبلغ بعد سن الرشد .
 
وقـال والد الضحية ، أنه وجد إبنه مشنوقا في غضن شجرة قريبة من منزله ، دون أن يدري الدافع وراء إقدام الهالك على هذا الفعل ، ومن جهة أخرى فقد أمر الوكيل العام للملك بإستئنافية الحسيمة بإجراء تشريح طبي لجثة الطفل من أجل الوقوف على الأسباب الكامنة وراء الموت ، فيما فتحت مصـالح الدرك الملكي أيضـا تحقيقا في الموضوع .

من جهة أخرى  ، ذكر جيـران الضحية أن الأخيـر شـاهد قـبل موته جثة الشابة التي شنقت نفسها عند غصن شجرة بجماعة سنادا ، مما رجح لديهم فرضية إقدام الطفل على إعادة الكرة غـاية منه في التمثيل و اللعب ودون أن يدري مصيره بعد القيام بذلك .
 
وأصبحت ظاهرة إنتحار الأطفـال بـالريف تقلق الرأي العام ، وذلك بعدما شهدت عدة حالات من هذا القبيل ، حيـث سبق لمنطقة أولاد ستوت خلال الأسبوع الماضي أن شهدت شنق طفل لنفسه ، بالإضـافة إلى حالة اليوم ، و أطفـال أخرين ضمنهم واحد في جماعة بوعرك وجد مشنوقا عن شجرة في شهر رمضان من السنة الماضية .