طلبة المعهد الصحي يتحدون الحسين الوردي في مسـيرة غضب إنتهت بإعتصام امام عمالة الناظور

نـاظورتوداي : نجيم برحدون 
 
واصـلت تنسيقية طلبة و خريجو معهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي بـالناظور ، تفعـيل برنامجها النضـالي ، و خرجت صـباح الجمعة 3 نونبر الجاري في مسـيرة إحتجاجية إنطـلقت من المستشفى الإقليمي ” الحسني ” صوب عمـالة الإقليم ، وردد المشـاركون في هذا الموعد الإحتجاجي شـعارات إستنكارية تجاه الإجراءات ” اللا مسؤولة ” التي يتعاطي بها وزير الصحة السيد الحسين الوردي مع الملف المطلبي لهذه الشريحة .
 
وأكد المحتجون ، أن الخروج بغضبهم من المستشفى الحسني صوب الشـارع العام ، راجع لاعتماد المرسوم 380-12-2 الذي تقدم به الوزير والرامي لإدماج التقنيين المتخصصين خريجي معاهد التكوين المهني الخاصة في الوظيفة العمومية، وهو ما اعتبرته التنسيقية المحتجة “خرقا للقانون والدستور ويعبر عن استجابة و خضوع السيد الوزير للوبي القطاع الخاص وعن لا مبالاته بمستقبل و مطالب فئة الممرضين المجازين من الدولة” .
 
وطالبت التنسيقية ذاتها من خلال شكلها الإحتجاجي، بالتعاطي الإيجابي الفوري لوزارة الصحة حيال مطلبها المتمثل في إلغاء القرار الذي يسمح بإدماج خريجي المعاهد الخاصة بالقطاع العام التابع للوزارة، وهو ذات الإجراء الوزاري الذي خلّف احتجاجات بمختلف المناطق المغربية ، كما أكد المشاركون في المسيرة التي إخترقت أكبـر شوارع مدينة الناظور إنطلاقا من المستشفى الحسني ، أن التراجع عن الإحتجاج لن يتم سوى بعد إلغاء مشروع وزارة الصحة ” المشؤوم، 
 
وفي ذات السياق راسلت تنسيقية طلبة وخريجي معهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي بالناظور، رئيس الحكومة السيد عبد الإله بنكيران، حيث أكدت المراسلة التي تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها، من رئيس الحكومة في ظل ما وصفته بتعنت وزير الصحة واصراره الشديد رغما عن مصلحة الطلبة والخريجين وكذا صحة المواطن التي اصبحت على المحك .
 
وفي ظل امتناعه عن فتح أي باب للنقاش والحوار الجاد  ، أكدت المراسلة على خمس مطالب أساسية تتمثل في السحب الفوري للمشروع المذكور سلفا، والتعيين الفوري للخريجين ومعادلة الدبلوم بالإجازة الجامعية وخلق نظام تكوين على اساس إجازة ـ ماسترـ دكتوراه، وإخراج الهيئة الوطنية للممرضين إلى حيز الوجود مع ضمان التمثيلية للطلبة والخريجين .
 
كما دعت التنسيقية / رئيس الحكومة إلى حوار عاجل جدي وصريح يضمن الحقوق والكرامة ويحقق المصلحة لكل الأطراف في لقاء يحضره السيد وزير الصحة عبر التوافق على مقترحات جدية وعملية.