طنطاوي يتوعد المتورطين بأحداث بورسعيد وحصيلة القتلى 73

نـاظورتوداي: الجزيرة
 
توعد رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر المشير محمد حسين طنطاويبملاحقة المتسببين في أحداث الشغب التي وقعت في مدينة بورسعيد مساء أمس عقب مباراة لكرة القدم بين فريقي الأهلي والمصري، التي راح ضحيتها 73 قتيلا و1000 جريح، بينما اتهمت جماعة الإخوان المسلمين “فلول” نظام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك بتدبيرها، وعدتها تخريبا متعمدا للبلاد في ذكرى الثورة.
 
وقال طنطاوي متحدثا إلى قناة الاهلي الرياضية التلفزيونية المملوكة للنادي الليلة “هذه حوادث يمكن أن تحصل في أي مكان في العالم، لن نترك أولئك الذين كانوا وراء هذه الأعمال، إذا كان هناك أي أحد يخطط لعدم الاستقرار في مصر فلن ينجح، كل واحد سينال جزاءه”.
 
وأضاف أن تعويضات ستدفع إلى عائلات الضحايا بعد بحث مواقفهم وقال طنطاوي “سنجتاز هذه المرحلة، ومصر ستستقر، نحن ننفذ خريطة طريق لنقل السلطة إلى جهة مدنية منتخبة”.
 
اتهام
أما نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب (البرلمان) عصام العريان فقال إن “أحداث بورسعيد مدبرة ورسالة من فلول النظام البائد”. وأكد أن “هذه المأساة سببها إهمال وغياب متعمد من الجيش والشرطة لإيصال إشارات ورسائل محددة يتحمل مسؤوليتها المسؤولون حاليا عن إدارة البلاد”.
 
واعتبر أن “الانهيار لم يكن فى منشآت رياضية، ولكن فى المنظومة الأمنية، كانتقام ضدنا من الدعوة لإلغاء حالة الطوارئ وتخريب متعمد للبلد فى ذكرى الثورة”، مضيفا أن “هناك من يريد عن عمد إثارة الفوضى فى مصر وعرقلة أي مسار للانتقال السلمي السلطة”.
 
وأعلن رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني في وقت سابق عقد جلسة عاجلة لمجلس الشعب اليوم الخميس لمناقشة أحداث الشغب في بورسعيد.