ظاهرة الدعارة و الانحلال الاخلاقي تغزو مدينة الناظور في عز ليالي شهر رمضان

نــاظور اليوم : متابعة 
 
تعيش ساكنة مجموعة من أحياء مدينة الناظور حالة من الإستياء العارم نتيجة التكاثر غير المسبوق لأوكار الدعارة التي تأوي عددا كبيرا من العاهرات و تساهم في انتشار الرذيلة و الفساد الأخلاقي الخطير ، حتى أضحى شباب المدينة مهددين بشكل كبير بالسقوط في شراك هذه الظاهرة المنصوبة لهم .
 
مجموعة من شكايات المواطنين بهذا الصدد  تحصلت " ناظورتوداي " على نسخ منها ، تفيد أن الشوارع التي تقع فيها أوكار الفساد أصبحت لا تطاق و لا تصلح للسكن العائلي ، بسبب انتشار المظاهر الفاضحة من عري و كلام ساقط و ضجيج يؤرق نوم الساكنة ، بالإضافة إلى توافد وجوه ذكرية غريبة عن هذه الأحياء لطلب الفسق و ممارسة الفساد الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان  نشوب عراكات تستعمل فيها الأسلحة البيضاء وتنشر الهلع بين نفوس المواطنين خاصة المرضى منهم و الأطفال.
 
إفادات لعدد من المتضررين ، أكدوا أن بيوتهم أصبحت جحيما لا يطاق ، من من بينهم القاطنون بشارع موسى بن نصير بحي لعري الشيخ ، حيث رفعوا شكاية مرفقة بعارضة موقعة من لدن السكان  لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور  ، تحصلت " ناظورتوداي " على نسخة منها ، يطالب مضمونها ، بتفعيل فوري للقانون لرفع الضرر عنهم وطرد المشتكى بهن من عاهرات اتخذت من شقق بعمارات مختلفة أوكارا لها لممارسة الرذيلة مع زبائنهن .
 
ومن جهة أخرى ، رصدت " ناظورتوداي " ارتفاعا مهولا لظاهرة الدعارة خلال شهر رمضان ، اذ تتحول ساحة لاكورنيش ليلا ، الى وكر لاصطياد الزبناء ، زد على ذلك مظاهر مخلة بالاداب تعرفها الساحة المجاورة لمطعم " ماكدونالدز " التي تعيش على ايقاعات موسيقى " ديجي " ، تجمع حولها العديد من بائعات الهوى والشباب المراهق ، ما يبرز سلوكات لا أخلاقية ترفع من شدة تذمر العائلات .
 
يذكر أن عناصر من الشرطة القضائية ، سبق وأن داهمت وكرا للدعارة بحي لعري الشيخ بحر الشهر الماضي ، أسفر عن اعتقال عدد من بائعات الهوى ، قبل أن يتم احالتهن على العدالة للنظر في المنسوب اليهن في شكايات رفعها المواطنون الى الجهات المعنية . 

وكان مصدر عليم ، قد كشف أن مستشفى الحسني بالناظور تلقى  من وزارة الصحة أجهزة ومعدات طبية جديدة تستعمل لإجراء تحاليل وفحوص الكشف عن مرض فقدان المناعة المكتسبة، وأضاف المصدر ذاته، أن مسؤولي وزارة الصحة أصيبوا بالذهول جراء الإحصاأت المخيفة لعدد الإصابات بمرض السيدا والتي تلقوها من المستشفى الإقليمي للناظور مما جعلهم يسارعون بإرسال معدات جديدة لمواجهة الحالات الجديدة المصابة والتي تعرف تزايدا مطردا بشكل سنوي.