عائشة : والدي كان سيرحب بفوز الإسلاميين والملك تصالح مع الريف

نـاظورتوداي : متابعة
 
قالت عائشة الخطابي، نجلة محمد بن عبد الكريم الخطابي، في حوار أجرته مع يومية «المساء»، إن والدها كان سيرحب بفوز العدالة والتنمية في الانتخابات لأنه سيعتبر ذلك الانتصار فوزا لفكر دافع عنه كثيرا، مضيفة أن الملك محمد السادس تصالح مع منطقة الريف بعد عقود من التهميش.
 
 كما كشفت عائشة، لأول مرة، أن مذكرات والدها بحوزة قطري يسمى محمد البدوي، معتبرة أن العائق الرئيسي أمام عدم نشرها حتى الآن عائلي بالأساس. وبخصوص إرجاع رفات والدها إلى أرض الوطن، قالت ابنة الخطابي إن الأمر يرتبط بقرار وطني من أعلى مستوى.
 
وقال ابنة  ” مولاي محند ” في هذا الصدد ، انه ينبغي تأكيد أن قضية إرجاع رفات محمد بن عبد الكريم الخطابي إلى المغرب لا تتعلق بحفنة من التراب أو بأشياء مادية من هذا القبيل، بل القضية أكبر بكثير، تضيف ” فوالدي رمز عالمي للكفاح ضد المستعمر ويستحق مكانا يليق به ضمن الشخصيات التي صنعت التاريخ بالنظر إلى نضالاته ومواقفه الثابتة بخصوص المستعمر، ولذلك فقد صار لزاما أن يرقد في أرضه، بعد أن ظل مدة طويلة في مصر لأسباب بات يعرفها الجميع”.
 
وأوردت عائشة ” نحن نريد مؤسسة حقيقية بأجدير، مسقط رأس والدي، تقوم بدور جمع كل الوثائق والكتب والأرشيف المشتت الذي كتب حول حرب الريف ودور والدي في مسيرة التحرير التي قادها في ميادين الحرب، ثم مناضلا سياسيا لما كان بالقاهرة.
 
وعلاقة بالموضوع نفسه ، صرحت عائشة للمساء أقول مرة ثانية إن محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يكن رجلا ريفيا فحسب، بل هو رجل عالمي. إن ملف إرجاع الرفات إلى المغرب هو في يد جلالة الملك محمد السادس، وهو من يقرر ذلك، لأن الأمر يرتبط بقرار وطني من أعلى مستوى؛ فوالدي يجب أن يعود إلى المغرب بطريقة رسمية نظرا إلى كونه شخصية وطنية كبيرة ” .