عائلة الكنوني: لا نسمح لأي شخص بأن يستغل حالتنا (فيديو)

كيفاش / أحمد الحاضي

ها أسرة الكنوني خرجات بفيديو جديد كتقول فيه راه ما عندهم علاقة بحتى جهة، يعني معندهومش علاقة مع 20 فبراير.

 

بعد الالتزام الذي كتبه مصطفى الكنوني، شقيق حميد الكنوني، الشاب الذي أحرق نفسه في بركان احتجاجا على حجز عربته، ها هي الأسرة تخرج بشريط جديد ومؤثر.
 

الأم أكدت أنها “لا يمكن أن تشهد بأشياء لم ترها”، بينما صرح الأخ، بحزم كبير، أنه “لا يسمح بأي شخص بأن يستغل حالته المادية ولا النفسية من أجل أغراضه، وأن حق أخيه يجب أن يأخذ رسميا وقانوني”.
 

وكانت “كيفاش” توصلت قبل أيام برسالة كتبها مصطفى الكنوني، أخ حميد، يوضح فيها كيف أن جماعة العدل والإحسان ضغطت على الأسرة من أجل نقل جثة شقيقه إلى المنزل. وقال في الرسالة: “كانت غايتنا هي التوجه مباشرة إلى المقبرة لأن إكرام الميت هو دفنه، إلا أننا تعرضنا لضغوط من أجل نقل الجثة إلى المنزل، سواء عبر الهاتف أو من خلال زيارة عناصر ملتحية تبدو من جماعة العدل والإحسان أو ما يسمى بحركة 20 فبراير، وعند وصول الجثة إلى المنزل تعرضنا لضغوط من نفس العناصر من أجل دفن الجثة في اليوم الموالي كما وعدنا بإحضار الثلج”.