عامل الناظور يتقدم جنازة ضـحايا التسرب الغازي .

ناظورتوداي :  

جرت بمقبرة الناظور بعد ظهر أمس الخميس 20 نونبر الجاري ، في موكب جنائزي رهيب مراسيم تشييع جثامين الطفلين اللذان لقيا حتفهما يوم الأربعاء الماضي رفقة والدتهما ، إثـر تسرب غازي داخل مسكنهم الكائن بحي الخطابي وسط المدينة  .

وحضر مرسيم تشييع جثامين الطفلين عصام بلحاج 5 سنوات و شقيقته إكرام 11 سنة ووالدتهما سعيدة أكراش ، إلى جانب أسـرة الضحايا ، عامل إقليم الناضور وباشا المدينة ، وفعاليات جمعوية وإعلامية فضلا عن جمع غـفير من السكان الذين ازروا الأب المكلوم في مصابه الجلل . 

وتليت بهذه المناسبة الأليمة ، ايات بينات من الذكر الحكيم على روح القتلى ، كما رفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير ، بأن يتغمدهم بواسع رحمته ، وأن يشملهم بمغفرته ورضوانه ، وأن يجعل مثواهم فسيح جنانه ، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان . 

وأعرب عامل إقليم الناضور ، خلال مراسيم الجنازة عن بالغ اسفه إزاء هذا المصاب الجلل ، كما قدم تعازيه ومواساته لرب هذه الأسرة ، وإعتبر الحادث قضـاء من الله و قدر ، كما إبتهل أن يرحم الضحايا بواسع رحمته وغفرانه ويتقبلهم في زمرة الشهداء من عباده ، وأن يثبت إيمان ذوي القتلى على الإيمان جراء هذا الإبتلاء و يعوضهم عن فقدانهم جيل الصبر وحسن العزاء . ، 

ولقي الطفلين إكرام و عصام رفقة والدتهما حفتهم أول أمس الأربعاء داخل حمام منزلهم بحي الخطابي بالناظور ، إثـر تـسرب غازي حاد لم يتمكن الطاقم الطبي الذي تجند لإسعافهم داخل مصلحة الإنعاش بالمستشفى الحسني ، من محاصرة الأضـرار البليغة التي نتجت عنه . 

وأفاد مصدر طبي ، أن الضحايا الثلاثة ، تم نقلهم إلى المستشفى الحسني في حالة يرثى لها ، جـراء إستنشاقهم لكميات مهمة من غاز أحادي أوكسيد الكربون ، مما جعل مأمورية إنقاذهم مستحيلة بعد تضرر أجهزتهم التنفسية و باقي أعضـائهم الداخلية الحساسة بهذه المادة السامة . 

وكانت إدارة المستشفى الحسني ، جندت ليلة الأربعاء الماضي طاقم طبي محترف لإنقاذ الضحايا الثلاثة ، لكن جميع محاولتهم باءت بالفشل ، قـبل أن يعلن عن وفاة الثلاثة إختناقا بغـاز سـام ,