عبدالكريم الهلالي رئيسا لولاية جديدة لجامعة الفول كونتاكت

ناظور توداي : مراسلة حسن البيضاوي

في سابقة وليس كالجموع العامة للجامعات الرياضية التي تعتمد في تقاريرها الأدبية على سرد المنجزات وطرح ماتم تحقيقه من نتائج إيجابية خلال الولايات السابقة، فخلال الجمع العام العادي للجامعة الملكية المغربية للفول لايت سومي كونتاكت والكيك طاي بوكسينغ والفورمز والصفات ، المنعقد بقاعة علال الفاسي بالرباط، يوم السبت 9 فبراير 2013 جدد أعضاء العصب الجهوية الوطنية للفول كونتاكت والكيك بوكسينغ، الثقة في عبد الكريم الهلالي ، قصد مواصلة عمله على رأس الجامعة الملكية المغربية للفول كونتاكت إلى غاية نهاية عهدته المقررة في 4 سنوات. وقد لقي رئيس الجامعة ، عبد الكريم الهلالي، تأييدا كبيرا من كافة العصب الجهوية بدون استثناء ، حيث طالبوه بمواصلة عمله على رأس الجامعة الملكية المغربية للفول كونتاكت،و نوهوا بتشريفه للرياضة المغربية في المحافل الدولية و تمثيله للمغرب في اغلب الاتحادات الدولية، عصبة ، فضلا عن حضور ممثلي وزاراة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية والسلطة المحلية، وبعد التأكد من النصاب القانوني، في البداية استهل أشغال الجمع العام بآيات بينات من الذكر الحكيم، ليلقي عبدالكريم الهلالي رئيس الجامعة كلمة وجه فيها التحية والترحاب لكل فعاليات هذ الرياضة واللجن التابع لها، منوها بمجهودات كل الأبطال الرياضيين والأندية والأطر والحكام على الحكامة الجيدة التي طبعت سير الجامعة التي تعتبر من أهم الجامعات الرياضية تقنيا وتنظيميا وتسييريا،وذكر الحاضرين بأهم المحطات التي قطعتها الجامعة قبل أن يصرد جدول الأعمال المتمثل في قراءة التقريرين الأدبي و المالي وانتخاب المكتب الجديد والمصادقة عليهما، قبل أن يدكر بالحكامة الجيدة للمكتب الجامعي حيث أن جل الأندية والعصب قد توصلت بكل التقارير حتى يكون يوم الجمع هو بمثابة المناقشة والمدخلات.

الجمع العام العادي تم انعقاده في ظل تغييرات جذرية في الخارطة القانونية المنظمة للرياضة بالمغرب، وذلك بعد دخول القانون الجديد للتربية البدنية 30-09 حيز التطبيق، وكان عبارة عن محطة لاستشراف المستقبل وبناء جامعة حديثة، تستجيب لتطلعات الأندية وتواكب تطور هذه الرياضة في العالم، حيث أتى هذا الجمع في ظرف خاص يتميز بعدة عوامل على غرار الدخول في مرحلة جديدة، من قانون التربية البدنية، التقرير الأدبي فقد ركز على أهم الأنشطة مبرزا في ذات الوقت على شرف الفوز ببطولة إفريقيا المقامة بمدغشقر،. مضيفا أن حصيلة الجامعة طيلة الموسم الذي ودعناه كان لها الأثر المحمود ، كنشر اللعبة ودعم الأندية مع نهج سياسة التكوين وتنمية العنصر البشري، فضلا عن تنظيم الدوريات الوطنية والدولية وكذا التربصات والمشاراكات الدولية، مع الإنفتاح على الجمعيات .

أما التقرير المالي فرغم قلة الموارد المالية وخاصة المنح المرصدة من قبل الوزارة الوصية، فإن عزيمة الرئيس والمجلس الجامعي كانت أكثر إرادة وعزيمة لتحقيق الأهداف المتوخاة لهاته الرياضة وشعبيتها، حيث بلغت المدخيل 2.745.304,26 و المصاريف 2.730.811,87 ، مع تسجيل فائض بلغ 14.492,39، ورغم كل هذا فقد استطاعت الجامعة أن تساير نهجها الحداثي بحكامة جيدة، وبعد مناقشة مستفيضة بين جل الحاضرين وفي جو طبعته الديمقراطية والشفافية تمت المصادقة على التقريرين بالإجماع ، ليقدم المكتب الجامعي استقالته في ظل القانون الجديد ويترك لممثلي الوزارة الوصية واللجنة الأولمبية، التي لم تتوصل سوى بلائحة واحدة يقودها عبد الكريم الهلالي تضم 18 عضو، حيث تشبت كل الأعضاء بتجديد الثقة في عبدالكريم الهلالي قائدا من جديد لسفينة هذه الرياضة، وذلك ماتاتى بعد أن صرد المرشح الوحيد مشروعه للترشيح لرئاسة الجامعة، والذي ضم تقييم وتشخيص الوضعية الراهنة، فضلا عن خطة العمل مع تحقيق التوازنات المالية وسلك سياسة القرب مع الأندية والممارسين، المشروع المستقبلي لقى إقبالا، مما جعله يكسب ثقة الجمع العام العادي للجامعة ، والمصادقة عليه بالإجماع، كما ان ممثلة وزارة الشباب والرياضة نوهت بأشغال الجمع العام الحضاري والديمقراطي، والذي مر في أجواء بناءة بالحوار والتواصل، وقبل تلاوة برقية الولاء للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله، الأقى عبدالكريم الهلالي كلمة شاكرا كل الحاضرين على تجديد الثقة، متأسفا لما صدر من بطل صنعه الهلالي وتنكرللفضائل التي كانت لها عليه ،وساعدته في أحلك اللحظات التي عاشها ، والآن وبعد أن وقف الكل على كذب مزاعمه وانكشفت بالتالي أهدافه التي يريد من ورائها زرع بذور الفتنة والبلبلة فقط داخل صفوف جامعة عرفت دائما بتآزر وتضامن كل مكوناتها مما انعكس إيجابا على النتائج الباهرة التي تحصدها في مختلف المحافل الدولية لصالح الرياضة الوطنية ، ولسنا في حاجة إلى تذكيره بدوافع رغبته الماكرة هذه مادام هو نفسه والرأي العام الرياضي يعرفها جيدا. وغير بعيد عن القاعة التي عرفت أشغال الجمع العام العادي الإنتخابي، حضر أزيد من 200 جمعية رياضية تظم أبطال عالميين وأطر، طالبت باستمرار عبدالكريم الهلالي في قيادة سفينة الجامعة، مستنكرة لما قام به مصطفى لخصم بمعية اشخاص باعو الوهم للرياضيين المغاربة، واستغلوا عناصر لاعلاقة لها بالرياضة من أجل التشويش على الجامعة والأندية الرائدة .

وفيما يلي لائحة بقية الأعضاء :

عبدالرحيم الوثري
عبدالإله بوزيدي
أحمد ياقوتي
رمضان هراندو
عبدالرحيم الخويضر
محمد صيلام
مصطفى الغنام
مبارك لبكوري
بوشعيب صيكون
الحسين فتاح
عبالعالي جعبوق
عبدالفتاح بوهلال
المصطفى محا و نص
الحسن بوشيت
نجاة بوخروف
لطيفة المتوكل
زهران محمد
عزوز الزيات.