عبد الإله بنكيران يـصف حميد شبـاط برمز الفسـاد

نـاظورتوداي : 

شهد حرب الاتهامات بين رئيس الحكومة المغربية، عبدالإله بن كيران، وخصمه السياسي الأول، حميد شباط، الأمين العام للاستقلال، أكبر حزب معارض في البلاد، فصلاً جديداً تمثل باتهام بنكيران لشباط بالفساد.
 
وقال بن كيران، خلال خطاب أمام أعضاء تسيير المدن والقرى المغربية المنتمين لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، إن شباط “شخص من رموز الفساد، أصبح أميناً عاماً، وجاء لإسقاط الحكومة، وفشل في ذلك”.
 
وأكد رئيس الحكومة أن زعيم الاستقلال “سينتصر في الكلام، لكن من أين له بالمصداقية لإقناع المواطنين”، معلناً “لا مبالاته حيال زعامات سياسية” مغربية من قبيل الأمين العام لحزب لاستقلال المعارض، وشدد على أن “معركة التشويش ضد الحكومة، مآلها أن تنتهي”.
 
وفي سياق متصل، أعلن بن كيران أنه “كرئيس للحكومة متطوع فقط، ويشتغل براتب محدود”، قبل أن يضيف بنبرة من التحدي: “إذا أرادوا بن كيران، رئيساً للحكومة مرحباً وإذا وجدوا أحسن مني أتمنى لهم التوفيق”، ليعلن أنه “سيحاول الإصلاح وإذا هزم فالغالب هو الله”.
 
كما أعرب عن استعداده للتنازل عن شعبية حزبه في سبيل تحقيق الإصلاحات التي وصل من أجلها لتسيير المغرب.
 
ويذكر أن المشهد الحزبي المغربي يعيش على إيقاع معارك كلامية مفتوحة على جميع الاحتمالات ما بين حزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي يقود الحكومة لأول مرة في تاريخه، وبين حزب الاستقلال، أكبر حزب معارض.