عبد الحكيم بـنشماش يثير قـضية ” إختطاف ” البـقالي أمام وزير العدل و الحريات

نـاظورتوداي : 

طالب المستشار البرلماني و رئيس فريق حزب الأصالة و المعاصرة بمجلس المستشارين عبد الحكيم بنشماس وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد بفتح تحقيق في ظروف اعتقال الناشط عبد الحليم البقالي في بني بوعياش ليلة السبت الماضي التي قال عنها أنها تشبه الاختطاف حسب ما تتداوله الساكنة و البلاغات و البيانات التي صدرت في هذا الموضوع.

وجاء هذا خلال جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين ليوم الثلاثاء 15 ماي حضرها وزير العدل والحريات مصطفى الرميد للإجابة على أسئلة أعضاء الغرفة النيابية الثانية.

وكان عبد الحليم البقالي الناشط في حركة 20 فبراير والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب قد اعتقل بطريقة هوليودية تشبه كثيرا عمليات الاختطاف ليلة السبت الماضي بواسطة سيارة ميرسيدس 240 خاصة وعناصر أمنية بزي مدني أشهروا خلالها مسدساتهم في وجه المواطنين لمنعهم من محاولة تحرير البقالي من قبضتهم .

يذكر أن شهودا عـيان ، أكدوا أن أربعة أشخاص مجهولين بلباس مدني، لم يقدموا أنفسهم عندما قاموا بمهاجمة البقالي الذي تشابك معهم بالأيدي، وعندما تدخل رفاقه لمساعدته أشهر أحد الأشخاص المجهولين مسدسا كان بحوزته لتخويف الشباب الآخرين. وحسب نفس المصادر فقد تم الزج بالبقالي بالقوة داخل السيارة التي انطلقت به بسرعة نحو وجهة مجهولة.

الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالحسيمة ، كـان قد أعلن أن الناشط الحقوقي، عبد الحليم البقالي، الذي قالت مصادر جمعوية إنه تعرض لحادثة “اختطاف” يوم السبت 12 ماي بمدينة بني بوعياش، لم يختطف وإنما تم إلقاء القبض عليه “تنفيذا لمذكرة بحث صادرة في حقه لاشتباه تورطه في أفعال إجرامية”.

وأضاف البيان الذي توصلت به “ناظورتوداي” من وزارة العدل والحريات، أنه تم “وضع المعني بالأمر تحت الحراسة النظرية، وذلك بالمركز القضائي بالحسيمة، ابتداء من الساعة 23 و45 دقيقة بعد إشعار عائلته في شخص أخيه نجاح البقالي”. وأوضح البيان أن “المعني بالأمر سيحال على العدالة فور انتهاء البحث معه.”