عبد العزبز أفتاتي يتـواصل مع شبيبة البيجيدي بـبلدية العروي

نـاظورتوداي :
 
قال عبد العزيز أفتاتي، القياديّ بحزب العدالة والتنميّة والنائب البرلمانيّ، إنّ العديد من المؤشرات تكشف وجود أصحاب مصالح كبيرة يزعجهم مسعى تقديم المغرب ضمن مصاف الدول الديمقراطيّة.
 
وأورد ذات الناشط السياسيّ، خلال ندوة نظّت في إطار القافلة الوطنية التاسعة لشبيبة الـPJD ببلديّة العروي المنتميّة لإقليم النّاظور، أنّ “ذوي علاقة بريع كبير يحرصون على الدفاع عن مصالحهم بكلّ الوسائل”، وزاد: “هناك من يراهن على فشل تجارب دول المنطقة الشاهدة للحراك الشعبي حتّى يلتف على رغبات التغيير ويوقف الورش المغربي الذي شرعت فيه حركة 20 فبراير بمساندة الشعب وأفضى لحصيلة أتت وفق ميزان القوى”.
 
وضمن ذات الموعد ذكر أفتاتي بأنّ انتخابات الحُكم بفرنسا وإسبانيا “حملت التغيير ليشرع الجميع في العمل من أجل تقدّم بلده، كل من موقعه ورؤيته للإصلاح”.. واسترسل: “أمّا بالمغرب فيسود قانُونان أوّلهما يطبّق على البسطاء والضعفاء والمهمّشين وثانيهما يحمي الكبار”.
 
كما أثار نفس البرلماني المثير للجدل وضع المعارضة بالمغرب معتبرا إيّاها “غير متواجدة”، مستثنيا حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيّة الذي “لم يجد ذاته لحدّ الآن” وفق تعبير أفتاتي المضيف: “بَاشْ تْعَارْضْ خَاصْ تْكُونْ كْرْشْكْ خَاوْيَة.. والواقع أنّ هناك من حكم لعقود، وأقلّهم حكم لـ14 سنة”.
 
“هناك من شجيّش النّاس ويموّل تنقلات تلمّ بضعة آلاف ويريد معارضة الأداء الحكوميّ بفشل واضح.. وبعد الزيادات الأخيرة التي طالت أسعار بعض المحروقات عمل البعض على ذات المسعى.. وهم من المراهنين على العودة للحكومة” يورد عبد العزيز أفتاتي، ويزيد: “لقد كان ضخّ الأموال بصندوق المقاصة يتمّ بتضحيّة تطال استثمارات تمسّ الفئات الفقيرة كي تُضمن استفادة الأغنياء من دعم الدولة بـ5 أضعاف عن قيمة استفادة المستحقّين لذلك..”.
 
وقال أفتاتي أيضا إنّ “عمليات تسريب للمعلومات كانت تتمّ بشأن مشاريع ضخمة يحسم في أمرها بشكل مسبق”.. وأضاف: “هناك من راكموا الثروة بسرعة كبيرة جعلتهم يتحولون من أوضاع متدنيّة إلى أخرى راقيّة.. ووصول العدالة والتنميّة لرئاسة الحكومة لم يوقف خفافيش الفساد المستمرّين في نشاطهم المطيل لعمر الاختلالات الاجتماعيّة.. هم أناس لا يفرقون بين التدبير والفساد، من جهة، والتدبير بالفساد، من جهة ثانية”.
 
أمّا بشأن الانتخابات التشريعيّة الأخيرة فقد اعتبرها أفتاتي “تامّة في وقت غير مناسب وبأجواء وسمتها الخشونة والتجزيء”.. موردا بأنّ ذات المحطّة الانتخابيّة لـ25 نونبر الماضي أفضت لتجديد مجلس النواب مع إبقاء الغرفة الثانية والمجالس المحلّية، معتبرا بأنّ حزب العدالة والتنميّة “لم يعلن انتصاره ضمن التشريعيات بقدر ما ركّز على البحث عن حلفاء لهم قدر من المصداقيّة بغية تدبير مشترك للمرحلة الراهنة للبلد”.
 
ولم يسلم تحالف G8 من انتقادات عبد العزيز أفتاتي الذي قال من العَروي إنّ “مشكّليه تمّ إيقاظهم من النوم قبل أن يُنقلوا ويجدوا أنفسهم في مواجهة الكاميرات بمعيّة من قدّم نفسه رئيسا للحكومة المنتظرة”، وأردف ذات الناشط السياسي المنتمي للامانة العامّة لحزب العدالة والتنميّة: “كان هناك اتّفاق ضمني يرسم حتّى آفاق السياسة لعام 2020.. ورحم الله البوعزيزي الذي أوقف كلّ هذا”، ومنها دعا أفتاتي “الصامتين من منشئي G8” إلى “الحديث عمّا وقع”.
 
الموعد عرف مشاحنة هامشيّة بين أفتاتي ومنتمين لليسار الراديكالي بسبب انتقادات وجّهت ضمن ذات الندوة للـPJD باستغلال الدين في السياسة.. خصوصا بعدما ردّ أفتاتي بإثارة “غياب خيارات لينين وماو عبر ربوع العالم” ودعوته إلى “طرح نموذج لينيني اقتصادي واجتماعيّ ممغرب، بعيد عن العنف، من أجل النقاش”.. ليُشحن الجو بانتقاد مضادّ لـ “عُنف الإسلاميّين” ويختتم بدعوة إلى مناظرة في الموضوع مع شبيبة العدالة والتنميّة.
هسبريس