عبد الواحد الشامي يتهم نائب التعليم بمحاولة القتل

ناظور اليوم :
 
موقف اندفاعي و غريب ظهر به نائب وزارة التعليم بالناظور السيد محمد البور زوال أمس الثلاثاء ، حين حاول دهس الزميل " عبد الواحد الشامي " مدير جريدة " انوال اليوم " ، في الوقت الذي كان فيه المذكور يحتج أمام مدخل النيابة بمعية عبد المنعم شوقي و مجموعة من المواطنين ، ضد " أنس . خ "  أحد أعضاء الفرع المحلي لنقابة التعليم المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل ، للمطالبة بالكشف عن سر نيله لمنصب الحراسة العامة بتأهيلية ابن سينا بازغنغان  .
 
وقد اتهم الزميل عبد الواحد الشامي نائب وزارة التعليم بالناظور بمحاولة القتل ، في شكاية وضعها لدى الدائرة الأولى  طالب فيها بفتح تحقيق حول النازلة ، عززها بشريط فيديو ، يظهر دفع السيد محمد البور بسيارته نحو الأمام  مخترقا حاجزا بشريا مكون من مواطنين كانوا بالمدخل الخارجي لمقر النيابة في اطار تنظيمهم لوقفة احتجاجية .
 
وفي سياق متصل ، يذكر أن الحادث وقع في وقت كان فيه عبد المنعم شوقي ينظم وقفة احتجاجية أمام النيابة ، كرد على المسيرة التي جابت ضده شارع محمد الخامس السبت المنصرم ، بمشاركة رجال ونساء تعليم منضوين تحت لواء خمس نقابات تعليمية ، طالبوا فيها بمحاكمة المذكور واتخاذ الاجراءات القانونية ضده ، بعد اقدامه حسب المحتجين على اقتحام مركز امتحانات البكالوريا بثانوية الشريف ونيابة التعليم .
 
وقد طالب عبد المنعم شوقي في وقفته المنظمة زوال الثلاثاء 27 يونيو الجاري ، بمحاكمة رموز الفساد داخل الجسم التربوي باقليم الناظور ، و التحقيق في الشواهد التمارضية لمجموعة من النقابيين والمتاجرة في الدروس والمقررات التعليمية ، عبر فتحهم لمجموعة من المحالات مقابل جر التلاميذ الى إضافة ساعات دراسية بمقابل مادي يتراوح ما بين 500 و 1000 درهم ، حسب شوقي .