عرض مسرحية ” طوشا ” في أمسية فنية هادفة لفائدة ذوي الإحتياجات الخاصة

ناظور توداي : عبد الكريم هرواش – محمد العبوسي
 
احتضنت قاعة العروض التابعة للمركب الثقافي بالناظور عشية يومه السبت 7 من شهر يناير الجاري، أمسية فنية ثقافية بتنظيم الموقع الإخباري الإلكتروني “ناظورأكسيون” وبتنسيق مع فرقة فضاء أبوليوس للمسرح، وذلك لفائدة نزلاء دار الخيرية الاسلامية بالناظور والأشخاص في وضعية اعاقة بالناظور، بحضور مندوب وزارة الثقافة بالناظور السيد حفيظ بدري و مجموعة من الفعاليات الجمعوية والإعلامية. 
  
وقد استُهلت هذه الأمسية التي شهدت حضورًا مكثفا من قبل ساكنة مدينة الناظور، بآيات بينات من الذكر الحكيم بصوت التلميذة مريم الزهاري المنخرطة بجمعية فضاء أبوليوس، قبل أن تُفتتح الأمسية بشكل رسمي بالنشيد الوطني، وبكلمة ترحيبية باسم الموقع الإخباري “ناظور أكسيون” ألقاها مدير نشر الموقع ميمون أجواو الذي أشار من جانبه إلى المقاصد الأساسية من تنظيم هذه الأمسية، والمتمثلة في خلق ابتسامة الفرح والبهجة على ثغور نزلاء دار الخيرية الإسلامية بالناظور وللأشخاص في وضعية إعاقة، وذلك بالأنشطة الفنية والثقافية التي تحاول أن تخلق في قلوبهم مشاعر الغبطة والسرور. مشددا في الأخير على ضرورة تنظيم مثل هذه الأنشطة لما لها من أهمية في إدماج هؤلاء المحرومين في المجتمع، وتخفيف وطأة الحرمان عليهم. 
  
وبعد ذلك، قدّم براعم جمعية فضاء أبوليوس للمسرح، مسرحية رائعة تحت عنوان “طوشة”، وهي مسرحية تصور أساسًا وضعية خادمة محرومة من حقوقها في بيت مُستخدمتها التي تجبرها على القيام بأعمال شاقة، إضافة إلى سوء معاملتها لها وتعنيفها، وإلى جانب هذه التيمة الاجتماعية الأساسية تتناول مسرحية طوشة موضوع القضية الأمازيغية التي نادت المسرحية من خلالها أحداثها الموحية إلى ضرورة تفعيل الأمازيغية لتصبح لغة قابلة للتدريس شأنها في ذلك شأن اللغة العربية. 
 
  
واستمرت الأمسية مع فقرات من الأناشيد الرائعة في مدح خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم، قدمتها فرقة الفردوس للمديح والإنشاد التابعة لجمعية الرحمة بالناظور، كما قدم الفنان الأمازيغي المقتدر الطيب معاش وصلات فكاهية متميزة. 
  
وكان الجمهور بعد ذلك مع موعد مع ألعاب فنية رائعة قدمها أستاذ التواصل للأشخاص المعاقيين من منظمة “كيتاوي ميديكال أليوط” الأمريكي الجنسية الفنان ترافيس ستريكلاند، ومع خدعة سحرية قدمها السيد أمحمد بوحميد رئيس جمعية من أجل غد أفضل للمعاقين. 
واختمت هذه الأمسية بعرض شريط حول السلوك العام من طرف أحمد بوحميد، وبعرض رقصة تعبيرية أداها براعم جميعة فضاء أبوليوس للمسرح، وكذا بتوزيع الشواهد التقديرية على الفئات المساهمة في إنجاح هذه الأمسية الفنية.