عشرات الجرحى والمصابين في مواجهة دامية بين طلبة سلوان و الترسانة القمعية

ناظور اليوم : علي كراجي  - محمد الملاحي

استقبل قسم المستعجلات بالمستشفى الحسني بالناظور ، عددا من الطلبة وعناصر تابعة لجهازي القوات المساعدة والدرك الملكي ، اثر اصابتهم بجروح متفاوتة جراء مواجهة دارت بين الطرفين بعد زوال يومه الخميس 21 أبريل الجاري ، نشبت أثناء تجسيد الحركة الطلابية بكلية سلوان لمسيرة احتجاجية خارج أسوار الجامعة ، قوبلت بالمنع من طرف السلطات ، اجتنابا لتعطيل حركة المرور ، حسب ما صرح به رجل سلطة مسؤول لـ ” ناظور اليوم ” .

وأفادت مصادر طلابية للموقع ، أن فرقتين من القوات المساعدة والدرك الملكي مدججتين بالعصي والهراوات ، قد قمعت عدد من الطلبة ، لفض مسيرتهم الاحتجاجية التي كانت متجهة صوب الطريق الرئيسية الرابطة بين الناظور ووجدة بمركز سلوان ، أسفر عنه اصابات متفاوتة في صفوف العشرات ، طالبتان منهما نقلتا الى المستشفى في حالة خطيرة اثر تعرضهما للضرب المبرح على مستوى المعدة والرأس ( حسب نفس المصادر)، ما تم استنكاره بشدة من طرف الطلبة حيث أكدوا عزمهم على مواصلة النضال الى غاية تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة ، المتمثلة في المطالبة باحداث حي جامعي ، و مصحة ومطعم ، بالكلية المتعددة التخصصات .

من جهته ، أفادت مصادر من السلطة المحلية لـ ” ناظور اليوم ” ، أن طلبة استعملوا الأحجار لمواجهة التدخل الأمني الذي كان يروم الى منع مسيرة احتجاجية من التقدم نحو الطريق الرئيسية ، وأضافت نفس المصادر ، أنه قد أصيب أفراد من القوات المساعدة بجروح خطيرة جراء تعرضهم للرشق بالحجارة ، وهو السلوك الذي عبر عنه الطلبة بـ ” التصدي لجهاز القمع الظالم الذي كان ينوي اقتحام الحرم الجامعي ” .

يذكر أن الاحتجاجات الطلابية التي كانت قد انطلقت يوم الثلاثاء الماضي لثلاث أيام متتالية مرشحة للاستمرار ، أسفر عنها مواجهة في اليوم الاول ، ومنع يومه الأربعاء ، قبل أن تتطور الأحداث زوال الخميس ، مشكلة بذلك هاجسا من الخوف لدى قاطني حي العمران بسلوان ، بناء على تصريحات مواطنين لـ “‘ ناظور اليوم ” ، وهو ما ينذر بمستقبل أسوء في حالة استمرار تعنت الجهات المسؤولة ورفضها ايجاد حلول ناجعة لانهاء الأزمة واعادة مياه الدراسة المتوقفة داخل الكلية الى مجاريها .