عـادل إمام يـفضل ميدان التحرير بالقاهرة عن مدينة النـاظور

نـاظورتوداي :
 
ذكر مصـدر مقـرب من الممثل المصـري عادل إمام إعتذار الأخير لـمركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية و السلم عن حضور فعاليات المهرجان الدولي الثاني للسينما المزمع تنظيمه بالناظور الأسبوع المقـبل من شهر أبـريل الجاري .
 
وربط ذات المصدر إعتذار عادل إمام عن القدوم إلى مدينة الناظور بعدما حضي بدعوة من مركز الذاكرة الجهة المنظمة لمهرجان سينما الذاكرة المشتركة ، بـأسباب و إلتزامات مهنية ، حـيث فـضل الفنان المصري المذكـور المكوث بالقاهرة لإتمام عملية تصـويرمشاهد مسلسل جـديد يرصد أحداث مـصر بعد الثورة بـشكل كوميدي وذلك بميدان التحرير، عـوض الإنتقـال إلى شمال المغرب لحـضور تظاهرة سينمائية دون المشاركة فيها .

وفي المقـابل تأكد لدى إدراة النسخة الثانية لمهرجان سينما الذاكرة المشتركة ، مشـاركة فنانين مرموقين ضمنهم أحمد بدير و محمود قابيل و محمد لطفي و ممدوح عبد العليم و عبد الحميد حمادة .

ووفق مصدر مطلع ، سـيكون عشـاق الفن السابع بمدينة الناظور على موعد مع أحدث الإنتاجات السينمائية خلال السنتين الأخيرتين ، وذلك من 22 إلى غـاية 27 أبـريل الـجاري ، حـيث ستحتضن قاعة المركب الثقافي ” لاكورنيش ” فعاليات المهرجان الدولي الثاني لسينما الذاكرة المشتركة حول موضوع ” الهجرات وحقوق الإنسان  والتنوع الثقافي بحوض البحر الأبيض المتوسط ” ، بمـشاركة وحضـور نجوم يمثلون أزيد من 13 دولـة متنوعة الثقافات و اللغات . 
 
وحـسب ما أعلنه مركز الذاكرة الـمشتركة للسلم والديمقراطية ، سيتنافس على ذرع الدورة مخرجون من المقـبل أن يحطوا الرحال بالناظور قادمين من دول إفريقية ضمنها المغرب ، الجزائر و تونس ، و أخرى أروبية تمثلت في إسبانيا ، فرنسا ، إيرلندا ، اليونان ، تركيا ، إيطاليا و البرتغال ، بالإضـافة إلى كـل من فلسطين و سوريا كدوليتين تمثلان منطقة الشرق الأوسط في القارة الأسيوية . 
 
وتتجه أنظار الجمهور والمتابعين صوب المركب الثقافي لمتابعة عشرات الأشـرطة الوثائقية و الأفلام السينمائية القصيرة و الطويلة ، التي حسمت اللجنة العلمية المعتمدة من لدن مركز الذاكرة في أسمائها و بالتالي قبولها لدخول غمار المنافسة ، و توجد ضمن هذه الأشرطة أفلام حـصدت العديد من الجوائز خلال السنتين الماضيتين ، بعد مشاركتها في أبـرز محـافل السينما القـارية و الدولية . 
 
ومن جهة أخرى ، قـررت اللجنة التـي تكلفت بإنتقـاء الأفلام التي ستشـارك في دورة ” الهجرات و حقوق الإنسان ” ، قـبول شـريط ” تنغير جيروزاليم : أصداء الملاح ” لمخرجه كمال هشكار ، وهو وثـائقي متميز يحكي عن هجرة اليهود المغـاربة  - أمازيغ الجنوب الشرقي – إلى إسـرائيل ، حـصل على جائزة ” أول عمل سينمائي ” برسم الدورة 14 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة .
 
وستقام على هـامش مهرجان سينما الـذاكرة المشتركة بـالناظور ، أنشطة أخرى تصب في محـور الدورة ، إذ يهدف منظمو هذه التظاهرة الضخمة إغنـاء النقـاش حول موضوع ” الهجرات و حقوق الإنسان و التنوع الثقافي بحوض البحر الأبيض المتوسط ” بين مختـلف المتدخـلين و الشركاء وكـذا الفعاليات المهتمة بالأعمال السنمائية الناشطة على المستوين الوطني و الدولي ، كما يرتقب أن تعرض خلال ذات المناسبة أفلام خارج المنافسة بمجموعة من المرافق ذات البعد الإجتماعي و التربوي – الإصلاحي  .

إلـى ذلك ، أسندت إدارة المهرجان رئاسة لجنة تحكيم الفيلم الطويل للسيد إرديس خروز المحلل والخبير الإقتصادي ومدير المكتب الوطنية ، نظرا كفاءته العالية وإشتغاله الدائم على تيمة الهجرة والتنوع الثقافي والعلاقات بين دول البحر الأبيض المتوسط ، فيما ستتولى الفنانة المغربية لطيفة أحـرار رئاسة لجنة إختيـار أفضـل فيلم قصير ،  في حين أوضح المركز أن الحقوقية أمينة بوعيـاش نائب رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسـان ورئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسـان سابقا ، ستتولى إلى جـانب أخرين إختيـار أفـضل شريط وثائقي .
 
و عموما ، يرتقب أن يحضـر فعاليات المهرجان ممثلين مغاربة وأجانب وممثلي جمعيات ومنظمات حقوقية ودولية ، وأسماء بارزة في عالم السياسة و حقوق الانسان و حوار الحضارات و التنوع الثقافي ، كما ستحظى  وجوه سياسية و حقوقية بارزة اشتغلت على تيمة الهجرة ،و حقوق الإنسان والتنوع الثقافي بحوض المتوسط، ووجوه سينمائية  متوسطية بارزة  كالفنانة سعاد صابر ، والمخرج محمد إسماعيل والمخرجة الإسبانية ذائعة الصيت تشوز غوتييريس ، بتكريم من المركز .