عـمال الناظور يطالبون بأجرأة مضامين الدستور الجديد في مسيرات الإحتفال بعيدهم الأممي

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
تـقاسمت جل النقابات المشاركة في مسيرات تخليد عيد الشغل بالناظور ، شعارات تطالب بأجرأة الدستور الجديد وتعزيز الديمقراطية بالبلاد ، ودافعت بالمناسبة على التطبيق السليم لمختلف البنود الدستورية الضامن لحقوق الشغيلة والحريات النقابية .
 
وأكدت النقابات المشاركة في مسيرة فـاتح ماي ، رفضها المس بحق الإضـراب و التضييق على الحقوق الأساسية للشغيلة ، مشددة على أن الممارسة الديمقراطية التي تأخذ بعين الإعتبار البعد الإجتماعي هي السياسة الكفيلة الواجب على الحكومة تفعيلها لحل كل المشاكل المطروحة .
 
وعرفت مسيرات الفروع الإقليمية للنقابات الأكثر تمثيلية بالناظور ، حضورا لافتا للمرأة العاملة التي أكدت بمشاركتها على المطالبة بتحقيق المساواة والإنصاف في مجال العمل ، وهن المنضويات تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل ، الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، الفدرالية الديمقراطية للشغل ، وا لإتحاد العام للشغالين بالمغرب .

وقد شـارك المنتمون لمختلف التمثيليات النقابية الناشطة بإقليم الناظور ، في مسيرات جماهيرية جابت أهم شـوارع المدينة ، رددوا خلالها شعارات تطالب بتحسين الأوضاع المادية والمعنوية والمهنية للعاملين٬ وتؤكد الاستعداد للنضال من أجل حماية الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.
 
وأكد العمال والمستخدمون المنضوون تحت لواء النقابات المشاركة٬ وكذا هيئات الأطر المعطلة التي شاركت في المسيرات٬ على ضرورة ضمان حق الشغل وانتظام الحوار الاجتماعي مع الحكومة٬ مشددين على ضرورة التزام الحكومة بالاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقا وتعزيزها بفتح آفاق جديدة خدمة للاقتصاد الوطني.
 
الحركة الأمازيغية سجلت حضورها أيضا في الموعد الإحتجاجي المتزامن مع تخليد العمال لعيد الشغل ، وطالبت بترسيم الأمازيغية في دستور ديمقراطي شكلا و مضمونا ، يقر بفصل السلط وأمازيغية المغرب ، كـما دعت على الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين للقضية الامازيغية و معتقلي الريف و إميضر ، و إعادة كتابة التاريخ الوطني بأقلام علمية موضوعية .
 
ودعت الحركة إلى ضرورة فتح تحقيق في إنتفاضات الريف إبتداء من سنة  58,59,1984 ، وأحداث 20 و 21 فبراير 2011 بالحسيمة ، وأحدا تازة وبني بوعياش التي عرفتها السنة الجاري .