عمالة الناظور تتأهـب لمواجهـة أخطـار الفيضـانات بمختلف جماعات الإقليم

نـاظورتوداي :
 
علمت ” ناظورتوداي “من مصـادر جيدة الإطلاع ، بـأن عمالة الناظور دعت إلى عقد إجتماع سيخصص لدراسة موضوع ” مخاطر الفيضانات ” ، الذي من المرتقب أن يخلص بإنشـاء خلية مشتركة ستعتكف على التأهب لمخاطر هذه الظاهرة الطبيعية التي تهدد الإقليم كل سـنة بفعل التقلبات الجوية خـاصة خلال فصل الشتاء .
 
وأوضحت المصادر ، أن الموضوع إستأثر بإهتمام عامل الإقليم السيد ” مصطفى العطار ” ، بإعتباره إحدى المحاور المهمة التي تخص مباشرة حياة المواطنين وذلك على خلفية التقلبات المناخية التي أظهرت إفراز ظاهرة الفيضانات في السنوات الماضية ، وأضحت أكثر من أي وقت مضى تشكل خطرا سنويا عند حلول كل موسم شتاء .
 
وتؤكد مصـالح العمالة ، أن الظاهرة أصبحت تفرض الاستعداد لها بكل ما يتاح من إمكانيات لمواجهة مخاطرها ، وذلك بعد تشخيص دقيق للمجال وكذلك بلورة رؤية تحتوي الاستباق والدقة والسرعة والتدخل لحماية أرواح وممتلكات المواطنين ضمن إستراتيجية واقعية لاحتواء إرتفاع منسوب المياه بجماعات الإقليم ،  بحكم الموقع الجغرافي للأخير والذي يتميز ببنية تضاريسية معقدة، تعرف بانحدارات قوية تجعله عرضة إلى مثل هذه الكوارث,بالإضافة إلى أن هناك مجموعة من الأودية التي تخترق جل المراكز الحضرية والمناطق الصناعية والتجمعات السكانية .
 
 و يفرض هذا المعطى حسب مصدر من عمالة الإقليم ،  الإعداد لتشكيل لجان ذات مهام محددة محكمة الأدوار بإشراف لجنة مركز القيادة على مستوى هرم الإدارة الترابية التي يرأسها عامل الإقليم ثم دعوة المجتمع المدني ووسائل الإعلام المكتوبة والالكترونية لدعم هذه الإستراتيجية بتحسيس المواطنين بأهمية الموضوع .

ولمواجهة هذه الحركة الطبيعية المناخية ستتشكل لجان لتطبيق الإستراتيجية التي سيتم التداول بشأنها في الاجتماع المقبل ، تتكون من مركز قيادة يرأسه السيد العامل، ولجنة الأمن والنظام العام، ولجنة التنسيق، ولجنة عملية الإغاثة ومواجهة مخاطر الفيضانات،و لجنة الاستقبال والإيواء والسلامة الصحية ثم لجنة التحسيس والإشعار التي توكل إليها مهمة تسريع حركية المعلومات .