عميد أمن الناظور يتوعد بالتصدي لكل الباحثين عن الثراء الفاحش بإستعمال الكلاب المدربة

نـاظورتوداي – تصوير : محمد العبوسي 
 
إحتفت أسـرة الأمن الوطني بـالناظور ، صباح يوم أمس الخميس 16 مـاي الجاري ، بـذكرى مرور 57  سـنة على تـأسيس هذا الجهاز القومي من طرف جلالة المغفور لـه الملك محمد الخـامس ، كمظهر بـارز من مـظاهر إستكمال السيادة الوطنية عقب إستقلال الـمملكة .
 
وقال العميد الإقليمي خلال هذه المناسبة التي حضرها عامل الإقليم مرفوقا بوفد مكون من مسؤولين بقطاعات حكومية و منتخبة ، أن إحتفال المنطقة الإقليمية للأمن الوطنية بـالذكرى 57  لـتأسيسها ، يأتي من أجل إستخضار الدور المهم الذي يقوم بـه رجال الشرطة لـضمان السلم ومكافحة الـجريمة والإرهـاب  ، وقدم على هامش ذلك عرضا طرح من خلاله عمل الأسـرة الأمنية بالناظور على تجسيد مقاربة ترمي إلى تعزيز الجانب الميداني و التقني من أجل الحفاظ على أمن المواطنين بالجماعات الحضرية الواقعة تحت إشتغال الإدارة الإقليمية  .
 
وأوضح العميد الإقليمي للأمن الوطني  ، أن الإحتفال بهذه الذكرى يكتسي دلالات عميقة لدى الشعب المغربي عامة ، وأسـرة الامن الوطني على وجه الخصوص٬ و يوما لاستحضار الجهود الجبارة، التي تبذلها مصالح الأمن الوطني٬ والتنويه بالتضحيات الجسام لرجال الأمن في سبيل خدمة المصالح العليا للبلاد، وقيمها الراسخة بمهنية عالية وتفان كبير ووطنية صادقة.
 
وفي حديثه عن الخطط المستقبلية لإدارة الأمن على المستوى الإقليمي ، أورد العادلي أن التوسع الحضري و النمو الديمغرافي السريع الذي تعرفه جماعة الناظور الحضرية ، ، يحتم فتح فتح دائرتين للشرطة بالمدينة خلال المستقبل القريب، وذلك بـهدف ضمان الأمن والإستقرار وتعزيز اليات مجابهة مختلف أشـكال الجريمة المنظمة وغير المنظمة . 
 
وأردف العادلي ، ان المنطقة الإقليمية بتنسيق مع المديرية المركزية تسعى إلى إجهاض كل محاولات الثراء غير المشروع بالإقليم ، وعملت في هذا الإطار على تعزيز مصـالحها بفرق للكلاب المدربة ، ستشرع في إشتغالها قـريبا بمختلف النقط الحدودية ، وذلك قصد التصدي لكل عمليات التهريب بشتى أنواعه والهجرة السرية و الأنشطة ذات البعد الإرهابي.
 
وفي جـرده لحـصيلة المنطقة الإقليمية للأمن الوطني ، قـال العادلي أن محاربة الجريمة خلال الأشهر الخمسة الأخيرة أفضت إلى تقديم 3800 شخص إلى العدالة ، وتوقيف نحو 937 مبحوث عنه بتهم جنحية وجنائية ، وحجزت 285 كلغ من الشيرا ، و 500 غرام من المخدرات القوية ،  و 23 كلغ من الطابا ، و 137 سيارة مزورة معدة للتهريب ، و 2570 علبة سجائر مهربة ، و 226 علبة حبوب مهلوسة ، و أزيد من 25 ألف قنينة خمر ، و ما يفوق عن 36 الف و 600 لتر من البنزين المهرب ، و نحو 3 قناطر من النحاس .
 
وإعتبر العميد الإقليمي لجهاز الأمن الوطني بـالناظور ، هذه المناسبة بـيوم تجدد فيه أسرة الامن العهد على مواصلة أداء واجبها بروح من التفاني ونكران الذات والانضباط والتعبئة واليقظة، وفي التزام تام بسيادة القانون، وتشبث بمقدسات المملكة وثوابتها الراسخة.
 
جدير بالذكر أن هذه المناسبة إختتمت بـحفل شـاي ، كما عرفت توشيح عامل الإقليم صدر إثنين من رجال الأمن ، أنعم عليهما الملك محمد السادس بوسام الإستحقاق .