عيد الحب يـنعش تجارة محالات الهدايا والعطور بالناظور

ناظورتوداي : علي كراجي
 
عيد الحـب أو ” الفالنتين ” ، منـاسبة أضحت في السنين الأخيرة يوما يحتفل به الكثير من الشباب والمراهقين بالناظور ، أغلبهم من التلاميذ والطلبة ، فيما توجد فئة محدودة من المتزوجين الجدد يـسعون إلى تخليد هذه المناسبة ، عن طريق تبادل الهدايا مع أزواجهم وتنظيم سهرات داخل المنازل أو مواعيد رومنسية بالمطاعم والفنادق المصنفة .
 
ولتسليط الضوء على مدى الانتشار الذي أصبح يتمتع به ” عيد الحب ” بالناظور  في الـ ” 14 فبراير من كل سنة ” ، قامت ” ناظورتوداي ” بإجراء جولة على محلات تجارية متخصصة في بيع الهدايا ، وفئات شبابية ، من أجل جمع الأراء والتصريحات و المواقف المؤيدة والمعارضة لهذه المناسبة التي يعتقد البعض أن الاحتفاء بها لا يجوز شرعا ، فيما يصر أخرون على أنها يوم خاص للتعبير عن الحب الصادق .
 
بمدينة الناظور ، يقول أصحاب محلات الهدايا والحلي و العطور و الورود أنهم يعولون كثيرا على هذه المناسبة ، والتي يسعون الى جعلها يوما لكسب أرباح مضاعفة ، نظرا للرواج الذي تعيشه طيلة الأسبوع الذي يصادف الـ ” 14 من فبراير ” ، ويجعلون محلاتهم تكتسي ديكورات غالبا ما تكون باللون الأحمر ، كما يقدمون على تزيين واجهاتها الزجاجية بـالقلوب والورد وإعلانات التخفيضات ، لجذب أنظار الفئة المحتفية الباحثة عن اقتناء منتوجات تقدم كهدايا للعشاق والأحباب .