“عيد نظيف في وطن نظيف” شعار حملة تحسيسية بالناظور والعروي

ناظور توداي : مراسلة خاصة 

أسدل الستار عشية اليوم الأربعاء 24 أكتوبر الجاري ،بحي أولاد ابراهيم بالناظور ،عن الحملة التحسيسية الناجحة بكل المقاييس ،و التي نظمتها كل من جمعية دشار اينو لحي الفرح والجمعية المغربية للثقافة و المواطنة و جمعية شباب وزاج للثقافة و التضامن ، والتي شملت بالإضافة للحي المذكور كل من أحياء الفرح و واد وزاج بالعروي  .

وكانت المبادرة التي أطلق عليها شعار “عيد نظيف في وطن نظيف” ،أول أمس الثلثاء 23 اكتوبر الجاري ،بكل من حي الفرح و حي وزاج بالعروي ، وهدفت إلى التحسيس بمخاطر النفايات المترتبة عن ذبح الأضاحي و تبعياتها السلبية على المجتمع ، و الكوارث البيئية الناتجة عنها ، و شرح المنهجية الصحيحة في التعامل مع هاته الظرفية ،عبر اتباع السبل السليمة في التخلص من مخلفات الأضحية دون الإضرار بالبيئة و شوارع المدينة ،و المحافظة على جماليتها و نقاءها .

ووزعت الجمعيات المشاركة برفقة العشرات من المتطوعين ، أكياسا بلاستيكية صحية لجمع النفايات و مخلفات الأضحية ،وفتح باب الحوار و التواصل المباشر مع الساكنة حول الموضوع ، و مجموعة من المطبوعات التي تتوفر على نصائح وارشادات من شأنها التقليل من أضرارها السلبية ، وتقديم مجموعة من الحلول البديلة و الكفيلة بوضع حد لهاته المعضلة الحقيقية و التي تصادف عطلة عمال النظافة مما يؤدي لانتشار عشوائي ومضر للنفايات و الروائح الكريهة ،بالإضافة لعدد من الملصقات التي تندرج ضمن نفس المجال ،توجتها بزيارات لمجموعة من المدارس الإبتدائية لزرع أفكار المبادرة النبيلة و قيم المحافظة على البيئة و النظافة ،في نفوس التلاميذ داخل فصولهم الدراسية .

ولقيت المبادرة القيمة و الناجحة و الأولى من نوعها بمدينة العروي ،استحسانا بالغا لدى ساكنة الأحياء المستهدفة ، و تجاوبا ملحوظا و غير متوقع ، مثمنين مبادرة الشباب الجمعوي المشارك و تضحياتهم المادية و المعنوية من أجل ايصال الرسالة للساكنة و توعيتهم بواحدة من أهم الكوارث البيئية التي تهددهم كل سنة ، ومستغربين من تقاعس المجالس المنتخبة و السلطات المحلية عن الآداء بواجبهم ،وتكفل مجموعة الجمعيات للقيام بأدوارها بامكانياتهم الخاصة و البسيطة .