فئـات الفـقر و الهشاشة في بـوعـرك تستفيد من رؤوس الأغنـام و النعاج

نـاظورتوداي : علي كراجي – نجيم برحدون
 
إستفاد 26 شخص بطريقة مبـاشرة و 155 غيـر مباشرين ضمنهم النساء و الشباب و ذوي الإحتياجات الخاصة ، من رؤوس أغنـام و 2500 كيلوغرام من الأعلاف المركبة ، وذلك خـلال نـشاط رسمي نظمته أمس الخميس 14 فبراير الجاري جمعية بوعرك للتنمية و اللجنة الإقليمية للتنمية الـبشرية ، في إطـار تجسيد البرنامج الأفقي للتخفيف من اثـار الـفقر و الهشاشة الإجتماعية . 
 
وتسـلم بهذه المناسبة الحـاضرون ما يـقارب رأسين من الغنم والمعز لكل واحد ، بالإضـافة إلى 200 كيلوغرام من الأعلاف المركبة ، تم إختيارهم وفق أسس ومعاييـر محددة إعتمدت مستوى دخل كـل فرد على حدا و عدد أفراد الأسـر وذلك بناء على دراسة قـامت بها الجمعية المذكورة بـتراب جماعة بوعرك القروية .
 
وقـال محمد الورياشي رئيس قسم العمل الإجتماعي بعمالة الناظور ، في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” على هامش مشاركته في هذه المناسبة ، أن توزيع رؤوس الغنم يندرج في إطـار تفعيل البرنامج السنوي للجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشـرية ، خـاصة المشروع الذي أنجز بشراكة مع جمعية بوعرك للتنمية ، من أجـل محاربة الفقـر و تمكين المستهدفين من الحصـول على دخل قـار وخلق فرص العمل لفائدة الأشـخاص الذين يعانون الهشاشة الإجتماعية .
 
وينظر الورياشي ،إلى هذا المشـروع بإعتباره الية فعالة لمحاربة الفقر وتفعيل الإقتصاد الإجتماعي والتضامني ، وتوقع في تصريحه لـ “ناظورتوداي ” أن يكون للبرنامج واقع إيجابي على الفئات المستهدفة و تمنى أن يساهم في تجسيد أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التـي تلمس في صلبها تحسين الظروف المعيشية للأسـر المعوزة و الفـئات محدودة الدخل . 
 
محمادي توحتوح ، وهو رئيس جمعية بوعرك للتنمية ، أورد ضمن حديثه مع ” ناظورتوداي ” ، أن عمل جمعيته في هذا الإتجاه يـأتي لترسيخ مفهوم التضامن الإجتماعي بذات البلدة القروية المذكورة ، وكذلك من أجل المساهمة في التخفيف من أثـار الفقر والهشاشة الإجتماعية . 
 
وبخصوص المشروع قـال محمادي توحتوح أنه موضوع مساهمة بـ 70 في المئة من لدن المبادرة الوطنية للتنمية البـشرية ، ويشجع على إنتاج رؤوس الغنم و اللحوم الحمراء بجماعة بوعرك ، من أجل جعلها في متناول القدرة الشرائية للمواطنين . 
وتجدر الإشـارة أن المشروع خـلف إستحسانا واسعا  لدى المستفيدين ، وإعتبروا البادرة خطـوة خيـر أتت لتجسيد العمل التضامني بجماعة بوعرك وتوفيـر فرص العـمل  .