فاجعة : أم تذبح ابنتها البالغة من العمر أربع سنوات وتشنق رضيعها

ناظورتوداي : متابعة

اهتز سكان مدينة قسنطينة بالجزائر ، مساء أمس، على وقع جريمة قتل شنعاء، نفذتها أم في حق فلذتي كبدها ويتعلق الأمر بطفلتها التي لم تتجاوز من العمر أربع سنوات، وابنها البالغ من العمر 8 أشهر.

ولم تكتشف الجريمة النكراء إلاّ في ساعة متأخرة من المساء، عندما عاد الزوج الذي يعمل أستاذ تربية بدنية، في إحدى المؤسسات التربوية بالمدينة، من العمل إلى بيته المتواجد في إحدى عمارات الحي، ليكتشف المأساة، حيث عثر على ابنته البالغة من العمر أربع سنوات مذبوحة، فيما كان ابنه البالغ من العمر 8 أشهر مشنوقا، ليسارع إلى إبلاغ مصالح الأمن التي تنقلت إلى مسرح الجريمة لمعاينة الجثتين ورفع العينات التي من شأنها الإفادة في التحقيق، بينما تدخل أعوان الحماية المدنية، لنقل الأم البالغة من العمر 34 سنة، إلى المستشفى بعد أن كانت في حالة هستيريا بعد ارتكابها جريمتها النكراء.

وبحسب المعلومات الأولية التي استقيناها من مصادر إعلامية ، فإن الأم (م ، م)، موظفة في إحدى المؤسسات العمومية، وظلت في عطلة غير مدفوعة الأجر منذ قرابة السنتين، ولم تكن تعاني من أي مشاكل اجتماعية، ومشهود لها بين زملائها بالتربية الحسنة والأخلاق الحميدة شأنها في ذلك شأن زوجها أستاذ التربية البدنية.

وفي الوقت الذي تم فيه نقل جثتي الصغيرين إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى، واصل عناصر الشرطة تحرياتهم وتحقيقاتهم لمعرفة الأسباب والدوافع التي تقف وراء إقدام الأم على إزهاق روح طفليها بهذه الطريقة البشعة، فيما ذكر بعض الجيران أن الأم تكون قد عانت في الفترة الأخيرة من بعض الاضطرابات التي استدعت إخضاعها للرقية يوما فقط قبل ارتكابها للجريمة النكراء في حق طفليها البريئين، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحقيقات الأمنية في هذه القضية التي اهتزت على وقعها ساكنة الجزائر.