فاحصون تقنيون للسيارات يحاكمون في الناظور و مدن اخـرى بتهمة التزوير

نـاظورتوداي : 
 
جري بمجموعة من المحاكم المغربية، خاصة الناظور وطنجة وسوق الأربعاء الغرب والرشيدية والقنيطرة وتمارة والقصر الكبير، محاكمة فاحصين تقنيين بعد ضبط هياكل سيارات مزورة لم يتمكنوا من كشفها خلال فصحها.
 
واعتبرت النقابة الوطنية للفاحصين التقنيين بالمغرب أن الاعتقالات المتوالية والمحاكمات لبعض الفاحصين بداعي عدم كشف تزوير يطول هياكل بعض السيارات خلال عملية فحصها، «مسألة غير مقبولة» على اعتبار أن الكشف عن زورية أو صحة رقم الهيكل من اختصاص الضابطة القضائية،
 
وأضـافت النقـابة ، أن حدود مسؤولية الفاحص التقني لا تتجاوز المراقبة بالعين المجردة وفق ما جاء به دفتر التحملات 2006، والذي يؤكد أن عملية الفحص ككل للسيارة لا تتعدى عشرين دقيقة بالنسبة إلى الوزن الخفيف و 3 دقيقة بالنسبة للوزن الثقيل وهذه  المدة ,,,, تضيف النقابة، تشمل إضافة إلى تعريف السيارة مراقبة أزيد من سبعين نقطة من أجهزة السلامة لكل عربة، كما أن كشف عملية التزوير من طرف المصالح المختصة يتم بمواد وآليات متطورة، ومع ذلك تتطلب وقتا من الزمن قد يزيد عن الساعة أو الساعتين.
 
وتساءلت النقابة كيف لشخص يراقب بالعين المجردة أن يُتابع بهذا التحريف أو التزوير مع أنه بعيد كل البعد عن هذا المشكل، بالنظر إلى أن هدف الفحص التقني هو التأكد من أنظمة السلامة للعربة وأنها صالحة للسير بدون أن تشكل خطرا، والكشف عن زورية أو صحة رقم الهيكل من اختصاص الضابطة القضائية، كما أكد ذلك وزير النقل والتجهيز.
 
وتشبثت النقابة ببراءة كل المتابعين الذين ترتبط ملفاتهم بالتزوير الذي يطول رقم الهيكل والذي تطور بشكل كبير وبشكل يستحيل على أي شخص مهما كان أن يكتشفه بالعين المجردة، مع العلم أن الفاحص التقني ليس من حقه تفكيك أي جزء من السيارة أثناء خضوعها لعملية المراقبة وفق ما جاء به دفتر التحملات الخاص بالمهنة.