فاعلون : تكريم أبرشان للسعيدي هو بمثابة تدشين لحملة انتخابية مسبقة

ناظور اليوم :
اعتبر مهتمون بالشأن المحلي أن الخرجات الأخيرة للبرلماني محمد أبرشان لا تعدوا عن كونها مجرد "شطحات" متهورة تدخل في إطار استعدادات ممثل ساكنة بويافار لخوض حملة انتخابية سابقة لأوانها على حساب ساكنة إقليم الناظور .
 
ورأت العديد من الفعاليات المحلية السياسية والمدينة في تصريحات لـ"ناظور اليوم" أن ما أقدم عليه البرلماني أبرشان في قليل الأيام الماضية من خلال استقدام اللاعب الدولي إبن إقليم الناظور أسامة السعيدي وتقديمه على هامش مهرجان اتصالات المغرب المقام بكورنيش الناظور, ليس إلا مجرد استغلال سياسي بشع من طرف البرلماني للاعب الشاب , مدعما في ذلك من طرف أعضاء في المكتب المحلي لحزب الإتحاد الإشتراكي و مجموعة من الوجوه المعروفة لدى العامة التي لا تمثل سوى نفسها ,كما اعتبرت ذات الفعاليات أن مثل هذه التصرفات "اللامسؤولة" تعد استهتارا بمواطني إقليم الناظور و"انحطاطا سياسيا" سوف لن يخدم أبرشان بقدر ما سينعكس عليه سلبا في نتائج الإنتخابات التشريعية المقبلة.
 
كما استنكر العديدون مجموعة من التصريحات التي صدرت عن محمد أبرشان متحدثا باسم ساكنة إقليم الناظور, منها الكلمة التي ألقاها من على منصة تقديم اللاعب أسامة السعيدي بالناظور بلسان الناظوريين , بالإضافة إلى تصريحه قبل أيام في الندوة الصحفية المقامة للإعلان عن حلول السعيدي بالناظور من اتهامات لبعض مناطق المغرب بأنها لا تحب الملك ,وهو الامر الذي رأى فيه البعض مبالغة كبيرة وتصريحات تنم عن مدى "ضيق تفكير" البرلماني , حسب لغة المصرحين.
 
هذا وقد اتهم محمد أبرشان باستغلاله لحافلات النقل المدرسي, التي سبق له وأن تبرع بها لساكنة إيعزانن, لنقل عدد من شباب الجماعة إلى مدينة الناظور لحضور حفل تقديم اللاعب أسامة السعيدي والتصفيق للبرلماني "الرياضي" , مع العلم أنه يمنع استعمال سيارات النقل المدرسي لأي أغراض أخرى خاصة السياسية منها .
 
كما دعت فعاليات جمعوية محلية إلى ضرورة فتح تحقيق عاجل في الخروقات التي عرفتها عملية استقدام و تقديم اللاعب أسامة السعيدي بالناظور , لفضح أي تلاعب بمصالح ساكنة الإقليم واستغلالهم لأغراض "دنيئة" تتنافى و انتضارات المواطنين.