فايسبوكيون يقتلون الحاجة الحمداوية والأخيرة تقول : “أنا بصحة جيدة وإشاعة وفاتي سخيفة”

نـاظورتوداي : 
 
  أعربت الفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية عن انزعاجها من إشاعة وفاتها التي انتشرت عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي طيلة الأيـام الثلاث الماضية .
 
وقالت الحاجة الحمداوية ، صباح أمس الأحد في اتصال هاتفي ، “أنا بحالة صحية جيدة وإشاعة وفاتي سخيفة، وإن كانت تؤلمني”.
 
وأضافت الفنانة الشعبية بنبرة حزينة “الموت قضاء وقدر لا مفر منه، لكن توارد مثل هذه الإشاعات التي عانيت منها مرات، وعانى منها غيري من الفنانين، أمر مزعج للغاية”.
 
وأكدت عميدة الأغنية الشعبية أنها تواصل نشاطها الفني بشكل عادي، وأنها كانت بصدد إحياء حفل فني، مساء السبت ، حين تهاطلت عليها الاتصالات الهاتفية من الأقارب والفنانين للاطمئنان عليها، عقب تداول اشاعة وفاتها.
 
ومن جهته، استنكر الحسن النفالي، من الائتلاف المغربي للثقافة والفنون ، تناسل مثل هذه الإشاعات التي تستهدف الفنانين المغاربة بشكل متكرر خلال الآونة الأخيرة، معتبرا أنها تنال من معنوياتهم وتلحق الضرر بهم وبذويهم وأحبائهم.
 
وكانت الحاجة الحمداوية دخلت المستشفى مؤخرا لتلقي العلاج بعد إصابته بورم في الأمعاء . 
 
جدير بالذكـر ، أن بعض الصفحات على مواقع التواصل الإجتماعية ، أصبحت تستعين بالإشـاعات لرفع عدد زوارها ، وتقوم دون تقصي الحقيقة بعض الـجرائد الإلكترونية بـنشر هذه الأخبـار التي يكون الهدف من وراءها تجاري .