فبرايريو الناظور يعتزمون التظاهر الاحد المقبل لمقاطعة دستور المنوني

ناظور اليوم : علي كراجي
 
تحت شعار " الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة " ، أعلن شباب التنسيقية المحلية لـ 20 فبراير ، عن خوض مسيرة احتجاجية الاحد المقبل 19 يونيو ابتداء من الساعة السادسة مساء انطلاقا من ساحة حمان الفطواكي ، كشفت عنها الحركة في " نداء " عمم على مختلف المواطنين ،  توصلت " ناظور اليوم " بنسخة منه ، أعربت فيه عن رفض التكتل الشبابي المذكور لما وصف بـ " الدستور الممنوح " ، الذي من المرتقب أن يكشف ملك البلاد مساء اليوم الجمعة عن أهم مضامينه في خطاب رسمي سينقل مباشرة على القنوات التلفزية الرسمية و محطات الراديو .
 
 وتأتي مسيرة الرفض والممناعة ضد الدستور المرتقب ، التي يعتزم شباب العشرين من فبراير بالناظور وباقي أقاليم المملكة خوضها الأحد المقبل ، تعبيرا عن التشبث بالمطالب التي نادت بها الحركة وطنيا منذ ولادتها قبل أربعة أشهر ، وعلى رأسها انتخاب مجلس تأسيسي ينبثق من رحم الشعب تناط به مسؤولية صياغة دستور جديد شعبي وديمقراطي ، يكون فيه الملك حاكما يسود ولا يحكم  ( ملكية برلمانية ) ، ويقر بفصل السلط و رسمية اللغة الأمازيغية ونزاهة القضاء ، ويمنح المزيد من الحريات الفردية والجماعية للمواطنين .
 
وأكد شباب ينتمون لحركة 20 فبراير في تصاريح استقتها " ناظور اليوم " من صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي الـ " فايسبوك " ، أن موقف الجماهير الشعبية المتظاهرة بمختلف المدن المغربية ، كان واضحا منذ أولى أيام انطلاق الاحتجاجات ، حيث عبروا عن رفضهم للطريقة التي اعتمدتها الدولة لصياغة دستورها ،التي كرست مجددا مبدأ التعليمات والاملاءات العليا الغير المنبثقة من عمق رغبة الشعب المغربي ، وأضاف مجموعة من الشباب أن مطلب إسقاط الفساد ومحاكمة رموزه بمختلف مراكز الدولة ومؤسساتها هو أمر من المستحيل التراجع  عنه ، و عدم الاستجابة له مرتبط بعدم وجود رغبة حقيقية في الاصلاح والانتقال نحو الديمقراطية  ، يضيف نشطاء الحركة .
 
من جهة أخرى ،  أفادت مصادر متطابقة ، أن مشروع الدستور الجديد الذي سيكشف الملك محمد السادس مساء اليوم عن ملامحه الكاملة ، ينص في جانب الهوية على اسلامية الدولة وعلى اللغة العربية كلغة رسمية أولى بالمغرب الى جانب الأمازيغية ، كما يعتمد نظام حكم ملكية برلمانية اجتماعية دستورية .