فبرايريو النـاظور يخلدون ذكرى مرور سنتين على الحراك الشعبي بالمغرب

ناظورتوداي : ( صور : هيثم أزحاف ) 
 
لبت تنسيقية الناظور لحركة 20 فبراير نداء الخروج الى الشـارع للإحتفاء إحتجاجا بمرور سنتين على الحراك الشعبي بالمغرب المنطلق إبان ما يسمى بالربيع الديمقراطي ، وفعلت مسـاء أمس الأحد وقفة إحتاجية بساحة التحرير جدد خلالها المشـاركون ، مطـالبتهم بـتفعيل تدابـير منطقية للقـضاء على الفـساد و بـناء دولة المؤسـسـات ، كـما وجهوا إنتقادات لاذعة لرئيس الحكومة السيد عبد الإلـه بنكيران .
 
الإحتجاج الفـبرايري الذي عرفته الناظور يوم أمس بمشـاركة أقـل من 100 شخص ينتمون لنقابات مهنية و اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين ،  عرف حضور عناصر أمنية فـضلت مراقبة الوضع من بعيد ، وتدوين بعض الشعارات التي رددها المحتجون ، وإنتقدوا فيها تدابير حكومية سابقة، منها رفع أسعار المحروقات، زيادة على ما صرّح به عبد الإله بنكيران عن “عفَا الله عمّا سلف” وأيضا “الاعتذار للملك ومستشاريه”.
 
وبرزت وسط المتظاهرين، وهم المستمرون في التظاهر بسلميّة منذ السنتين تحت مراقبة مختلف الأجهزة الأمنيّة، شعارات مطالبة بـ “رحيل” الحكومة الحاليّة وأخرى مبدية للتشبّث بكافة مطالب الأرضية التأسيسية لحركة 20 فبراير من حل لباقي المؤسسات وإقرار دستور “ديمقراطي حقيقي” للبلاد.
 
ذات الاحتجاجات الموحدة ، رغما عن اختلاف الفضاءات المحتضنة لها بعموم جهات البلاد، استمرت في رفع ثلاثيّة “حريّة ـ كرامة ـ عدالة اجتماعيّة” التي وسمت كافة أشواط الحراك الشبابي المغربي حتّى الحين.
 
يذكر أن عددا من المدن ، ضمنها بني بوعيـاش و الحسيمة و طنجة ، عاشت يومه الأحد على وقع المنع الأمني لتظاهرات حركة العشرين من فبراير المخلدة للعام الثاني على إنطلاقها .