فتح الناظور يزيح رجاء بنسودة بصعوبة من منافسات كأس العرش ,ويبلغ دور الثمن

ناظور توداي : محمد العبوسي

تمكن فريق فتح الناظور لكرة القدم من احراز بطاقة المرور الى دور الثمن من اقصائيات كأس العرش اثر فوزه على فريق رجاء بنسودة المنتمي الى القسم الثاني هواة بالركلات الترجيحية في مباراة ماراطونية وهتشكوكية جرت بينهما عشية يوم السبت بالملعب البلدي بالناظور .

فيذكر بأن التركيبة الفتحية كانت قد قررت عدم خوض اللقاء لمستحقاتها المالية العالقة على ذمة ادارتها المسيرة والبالغة عددها ثلاثة أشهر وفي اطار هذا وقبل المباراة بيوم واحد أبرق عميد الفريق اللاعب محمد الناصري باخبارية الى مكتبه المسير والى السيد عامل الاقليم تفيد بعدم لعب اللقاء ضد رجاء بنسودة لما يحيط بمستحقاتهم من غموض ومصير مجهول ..الا أنه في وقت المباراة استحضرت العناصر الفتحية غيرتها وتضحياتها ودخلت اللقاء .

فمع بداية الشوط الأول وأمام الأداء الجيد للالة الفتحية وتحركاتها النشيطة واصرارها على كسب التقدم وصلت الى مبتغاها بتسجيل هدف السبق من ركلة جزاء نفذها بنجاح اللاعب – طاهر حسني – اثر اسقاط مهاجم الفتح بداخل معترك الزوار .

وقد زاد هذا الهدف من حماس وجرأة الكثيبة فزاد نشاطها بسكل مطمئن من خلق المتفذ وتوغلان نحو المربع الا أن صفارة الحكم آلت الا أن تنتهي هذه الجولة بامتياز محلي أداء وتقنيا …وبدخول الشوط الثاني حمل معه انتفاضة الزوار بشكل ملفت وتراجع في أداء الفريق الفتحي مما جعل مهاجم فريق رجاء بنسودة اللاعب – يوسف مصلح – يوقع هدف التعادل في الدقيقة 14 من ش2 ..وبعد التعديل الذي وصل اليه الزوار انتفضت الالة الفتحية لتدارك الموقف والعودة مجددا الى الامتياز وتحركت بما يوصل الى مربع الزوار وتأتى لها ذلك الا أن الحكم أراد بفراره حرمان الفتح من ركلة جزاء حقيقية في الدقيقة 17 اثر اسقاط اللاعب المتألق محمد لغموش داخل معترك العمليات وفي توه لجأ المدرب أبجاما نحمة الى احداث بعض التغييرات على تركيبته البشرية بادخال المهاجم محمد الناصري لاعطاء شحنة قوية لخطه الهجومي ولكن هذا لم يفلح أمام ندية الزوار وهجومه النشيط لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لمثله  .

ويأتي الشوط الاظافي الأول وليعرف معه ندية شديدة اللهجة من قبل الطرفين وخطيهما الهجومي وقد أسفرت احدى المرتدات الهجومية الفتحية عن عن تسجيل مدافع رجاء بنسودة لهدف ضد مرماه في الدقيقة 13 وليعود الامتياز ثانية الى الفريق الفتحي ..ولكن هذا التقدم لم يدم طويلا بحيث تمكنت الة الزوار من تعديل الكفة في الدقيقة 11 من الشق الاظافي الثاني سجله اللاعب يوسف مصليح وقد خلق هذا الهدف متاعب نفسية في صدور لاعبي ومكونات فريق فتح الناظور لكرة القدم وبالتعادل بهدفين لمثلهما تنتهي أطوار المقابلة بشوطيها الرسميين والاظافيين ولينتقل اللقاء الى الركلات الترجيحية والتي من خلالها تأهل فريق الفتح بتسجيله لأربع ركلات ترجيحية وضياع اثنين …فيما سجل الزوار ثلاثا وضيع ثلاثا ..وهو ما منح التأهل لأبناء المدرب الفتحي أبجاما نجمة الى دور الثمن من اقصائيات كأس العرش ومقابله عمت الفرحة جميع مكونات الفريق بهذا الانجاز الكبير الذي تم تحقيقه رغم الاكراهات المادية التي يعيشها الفريق وكاد أن لايلعب هذه المباراة لمستحقات اللاعبين العالقة على ذمة ادارة الفريق وعددها ثلاثة أشهر .