فتح الناظور يضمد جراحه بتعادل أمام نهضة مارتيل بعد ثلاث دورات عجاف

ناظورتوداي : حسن أندوح

بعد ثلاث دورات عجاف متتالية كانت كلها بدون فوز و لا تعادل أي بعد ..270 دقيقة ..بالكمال والتمام على ايقاع الاخفاقات و كابوس الهزائم ..يتمكن فريق فتح الناظور لكرة القدم يومه السبت :22/ 10 / 2016 – من اقتناص تعادل مستحق من الملعب البلدي بالمضيق أمام فريق نهضة مرتيل بهدفين لمثلهما ..وبهذا التعادل يكون هو الثاني من نوعه للفريق الفتحي في بداية البطولة الى حدود الدورة الخامسة من بطولة القسم الاول هواة بعد التعادل الذي حصل عليه بالمحمدية أمام الشباب في الدورة الاولى ليصل رصيد الفريق الفتحي في مقابلاته الخمسة الى نقطتين فقط من أصل تعادلين خارج الميدان وهزيمتين بالدار وواحدة في الخارج ..والغريب في أمر الفريق الناظوري الذي حصل على التعادل الايجابي خارج الميدان يومه السبت من نهضة مرتيل أنه لا يزال لم يحقق أي فوز يذكر بالناظور وفي ملعبه بحضورجمهوره وفي السياق اعتبرت الاسرة الفتحية تعادل الفريق أمام نهضةمرتيل بالمضيق فأل خير على اللاعبين وعلى الطاقم التقني والادارة المسيرة ومؤشر على السير في الخط التصاعدي

وفي شأن اللقاء الذي خاضه الفريق الفتحي بالمضيق أمام فريق نهضة مرتيل تفيد المستجدات بأنه كان نشيطا في تحركاته وجريئا في تدخلاته مما جعله يخلق بدوره منافذ يهدد منها شباك فريق مرتيل وقد كان الفريق الناظوري الفتح هو السباق الى التسجيل اثر مرتد خطير قام به ارتبك من خلالها الخط الدفاعي لمرتيل وأثر ذلك على تركيزهم وسجلوا الهدف ضد مرماهم …ولم يدم تقدم وامتياز فريق فتح الناظورطويلا اذ تمكن فريق مرتيل من تعديل الكفة بركلة جزاء ليكون التعادل بهدف لمثله هو سيد الشوط الاول

وقد كشفت الجولة الثانية مدى نية كل طرف في بغيته تحقيق الفوز وقد ظهر الفتحيون ثانية بالوجه النشيط على جميع الأصعدة من خلق المنافذ وتهديد مرمى نهضة مرتيل ..وفي ظل ما يعيشه هذا الشوط من تحركات نشيطة يتفاجأ الفتحيون بهدف يدخل مرماهم ليكون التقدم لصالح نهضة مرتيل ..ولكن مهاجم فتح الناظور ..عبد الصمد أبو النور ..كانت له كلمته في اقتناص تعادل ثمين جدا أثلج صدور زملائه لتصبح النتيجة هدفين لمثلهما ..وكان بامكان الفريق الناظوري الفتح أن يخرج متفوقا من اللقاء اذ وفي ظل التغييرات التي أحدثها المدرب رشيد الركادي في الشوط الثاني كان الخط الهجومي قريبا من التسجيل في مناسبتين بواسطة السقاء أحمد الشامي الذي تم اسقاطه في مربع العمليات ولم يقل الحكم أي شئ

وفي السياق أفاد العضو النشيط بادارة فريق فتح الناظور السيد محمد بورعدة على أن التعادل الذي حصل عليه فريقه هو لتذويب الضغط الذي كان يعاني منه الفريق ..وقال بأن فريقه يتوفر على لاعبين محترمين وادارة تقنية محترمة الا أن النتائج الايجابية كانت تعاكسنا في السابق وتابع على أن فريقه حاليا يوجد في السكة القويمة فترقبوه فسوف يقول كلمته ضد مكناس بازغنغان