فتح الناظور يضيع فرصة الاقتراب الى المقدمة ويكتفي بالتعادل السلبي ضد الاتحاد القاسمي

ناظور توداي : نجيم برحدون

ضيع فريق فتح الناظور لكرة القدم فرصة ذهبية لتقليص الفارق من النقاط بينه وبين المتزعم سطاد الرباطي واكتفى بالتعادل الإيجابي في المقابلة التي خاضها بملعبه يوم السبت 30من شهر مارس ضد فريق الاتحاد القاسمي في الوقت الذي حققت فيه فرق الطليعة والمتصارعة على الصعود نتائج ايجابية ليتسع بذلك الفارق من النقاط بين فريق فتح الناظور المحتل للرتبة السادسة والمتزعم الرباطي سطاد صاحب  42نقطة الى ثمان نقاط ,الشيء الذي قد يصعب من مأمورية الفريق خلال المقابلات المتبقية .

ومن ناحية أطوار اللقاء فالفريق الفتحي بدأها بتحركات نشيطة على كل المستويات وكان أداؤه متميزا رغم الرياح القوية التي كانت تهب على كامل أرجاء فضاء الملعب مما جعله يفتتح حصة التهديف مبكرا وفي الدقيقة الثانية من الجولة الأولى اثر هجوم سريع قاده الخط الهجومي المتكون من الناصري محمد والافريقي سامسونغ وأحمد الشامي وتمكن المهاجم الزهراوي من ترجمة الكرة التي توصل بها داخل معترك عمليات اتحاد سيدي قاسم الى هدف جميل وهو أسرع هدف في الدورة 23من بطولة القسم الأول هواة لتسير بعدئذ الأمور التقنية والاستحواذ على الكرات بجانب الفريق الفتحي الذي تسيد رقعة التباري رغم قوة الرياح التي كانت تهب على كامل أرجاء الملعب ولكن سرعان ما توقفت الالة الفتحية عن حركيتها بانتعاش الزوار وجرأتهم في المرتدات الهجومية القليلة وتأتي الدقيقة 32من الشوط الأول ليعلن فيه الحكم قاضي ياسير المنتمي الى عصبة الدار البيضاء الكبرى عن ركلة جزاء لصالح الفريق القاسمي اثر عرقلة مهاجمها ترجمها بذكاء المهاجم زكرياء زهيد الى هدف التعادل وبه تنتهي الجولة الأولى .

ويأتي الشق الثاني من اللقاء ليكون بجانب الفريق الفتحي بكل معانيه وحتى الرياح كانت هبوبها لصالحه الا أن سرعة البديهة والذكاء هما المفقودان في العناصر الفتحية وظلت الأمور تطبعها التحركات الغير المجدية والفرص الضائعة واسغراب الطاقم التقني للفتح من كون اللاعبين لم يستغلوا تفوقهم التقني على أرضية الميدان والرياح التي كانت تهب لصالحهم الى غاية صفارة الحكم على النهاية الحزينة للمقابلة وخاصة لفريق فتح الناظور الذي ضيع فرصة ذهبية لتذويب الفارق بينه وبين المتزعم سطاد الرباطي ولتكون آماله في الصعود ضعيفة بالتعادل الذي حصل .