فتح الناظور يُلحق أول هزيمة بسطاد الرباطي في قِّمة الجولة الثالثة من بطولة الهواة

ناظور توداي : نجيم برحدون

ألحق فريق فتح أول هزيمة بسطاد الرباطي خلال هذا الموسم إثر فوزه الصعب والمُستحق عليه خلال المقابلة التي جرت أطوارها بالملعب البلدي بالناظور برسم الجولة الثالثة من بطولة القسم الوطني الأول هواة ,وأدارها طاقم تحكيمي من عصبة الوسط الشمالي ,في حُدد عدد الجمهور الحاضر لمتابعة هذا اللقاء فقط في حدود العشرات نظرا للجو الرداءة أحوال الطقس خلال يوم أمس .

وحفز الهدف المبكر الذي سجله الموساوي سفيان في الدقيقة 3 معنويات لاعبي فتح الناظور للدخول أكثر في تفاصيل هذا اللقاء الصعب ,سيما أن الفريق كان يُمني النفس للخروج بنتيجة الفوز ومحو اثار الهزيمة الثقيلة التي تلقاها خارج الميدان الأسبوع المنصرم أمام وفاق بوزنيقة ,وأرغم الهدف المبكر لزملاء الموساوي عناصر سطاد الرباطي للخروج من مناطقهم وبناء حملات هجومية كادت إحداها تثمر هدف التعادل لولا نجاعة دفاع المحليين الذي كان في يومه وتألق في قطع جميع المحاولات التهديفية للخصم ,وواصل الزوار لنهجهم الهجومي حتى تأتى لهم تعديل النتيجة في الدقيقة 44 من عمر الجولة الأولى ,حينها أمر حكم المقابلة اللاعبين بالعودة لمستودعات الملابس بعد أن أعلن عن نهاية الجولة الأولى بنتيجة هدف في كل شبكة .

وخلال الجولة الثانية ,حسّن لاعبو فتح الناظور من آداءهم وبادروا إلى الهجوم سيما وأن نتيجة التعادل لا تخدم مصالحهم بالكاد ,إذ بحثوا بشكل متواصل على الطريق المؤدية لشباك الخصم باعتمادهم على اللعب الجماعي وعلى الأطراف ,وانتظر الجميع إلى حدود الدقيقة 75 من عمل المقابلة التي أعطت هدف الخلاص لأبناء المدرب التيجني ,ليتنفس جمهور فتح الناظور الصُعداء فرحا بهذا الهدف ,وعرفت الدقائق المتبقية من زمن المقابلة وجهة واحدة وهي مرمى الحارس الفتحي حسن أوسري ,إذ اعتمدت عناصر السطاد على الكرات الطويلة تجاه معترك الخصم ,غير أن يقظة دفاع الفتح وقفت في وجه جميع محاولات الخصم ,وأهدر الضيوف كرة كاد يقتنص منها نقاط التعادل في الدقيقة 84 لما اصطدمت بالقائم الأيمن لحارس فتح الناظور ,في حين أكمل أصحاب الأرض الخمس دقائق المتبقية بعشرة لاعبين إثر طرد المهاجم محمد لكموش ,لتنتهي وقائع هذه المقابلة بفوز صعب لفتح الناظور وبحصة هدفين لهدف ,نتيجة من شأنها أن ترفع من معنويات الفريق لمواصلة مشوار البطولة بنجاح وطموح أكبر ,غير أن هذه الرغبة تصطدم يقابلها نوع من التشائم في ظل تخبط الفريق في أزمة مادية دائمة .