فتح الناظور يُهدر فرصة الإقتراب من المقدمة بتعادله السلبي أمام بلدية الخميسات

ناظور توداي : نجيم برحدون

لم يستغل فريق فتح الناظور فرصة استقباله بميدانه وهو يواجه خصما عنيدا من حجم نادي بلدية الخميسات الذي حل بالناظور وكله عزم على الخروج بنتيجة مرضية ,إذ أرغم كتيبة الفتح على التعادل في مقابلة دارت لحساب الجولة الرابعة من منافسات بطولة القسم الوطني الأول هواة في شطره الشمالي ,وقادها ثلاثي تحكيمي من عصبة الوسط الشمالي .
 
المقابلة دخلها المحليون  بنوع من الحيطة والحذر ولم يُبادروا إلى الهجوم بشكل مباشر ,إذ اعتمدوا فقط على الكرات الطويلة نحو المهاجمين الزهراوي ولكموش ,هذين الأخيرين لم تقلق محاولاتهم راحة الحارس المحضرم الحسين أمسّا ,في حين شهدت معظم فترات الجولة الأولى نوعا من التكافؤ في نسبة احتكار الكرة دون أي جديد يُذكر على مستوى التنيجة ,واحتج زملاء الخليفي على حكم المقابلة خلال الجولة الثانية بعدما طالبوه بضربة جزاء إثر إسقاط المهاجم مصطفى أمسيف داخل معترك العمليات ,ليستأنف اللقاء بعد توقفه لدقائق ,فيما ضغطت كتيبة الفتح فيما تبقى من دقائق المقابلة دون أن تحمل أي جديد على مستوى النتيجة ,ليقتسم الفريقان النقاط بعد إعلان حكم المقابلة عن نهايتها بالبياض صفر لمثله .
 
وبهذا التعادل السلبي يكون فريق فتح الناظور قد حُرم من نقطتين ثمينتين إستقر على إثرها رصيده من النقاط في 6 نقاط ضمن كوكبة مقدمة الترتيب العام ,ووسط جملة من الإكراهات التي تهدد المسيرة الكروية للفريق خلال الموسم الجاري ,لعل أبرزها غياب الإمكانيات المادية، خاصة في ظل الديون التي باتت تتراكم على المكتب المسير لفتح الناظور والمتمثلة في رواتب اللاعبين ومصاريف تنقلاته خارج الميدان، وهو مايفرض تدخل الجهات المسؤولة قصد مساعدة الفريق قبل فوات الآوان وتفاقم مشاكل فتح الناظور الذي يتوفر على تركيبة بشرية متمرسة قادرة على مجاراة إيقاع البطولة والتوقيع على موسم جيد في حالة توفير الوسائل اللوجستيكية له .